إلى الصديق السيد مصطفى الكاظمي المحترم

إلى الصديق السيد مصطفى الكاظمي المحترم

أنت تعرفني منذ ربع قرن بأني اعتقلتُ و عذِّبتُ في العراق و استشهد أخي الشهيد السيد جابر الحكيم ( الذي لم تقدم عائلته على الحصول على أي شيئ ).

و ربما تتذكر مقابلتي لك في 10 شباط 2019 ، عندما كنت َ رئيساً للمخابرات و طلبت ُ منك مساعدتي في تطبيق القانون بخصوص بيتي الذي صادره نظام صدام المجرم قبل 38 عاماً ، و الذي صدر فيه حكم قضائي قانوني نهائي بالتعويض ، و أعطيتك ملفاً فيه رقم و تاريخ االمعاملة المرفقة.

لقد أوعدتني بتطبيق الحكم القضائي من المحكمة ، و لازلت انتظر ذلك منذ سنوات.

لقد قابلت ُ شخصيات مسؤولة عراقية عليا مثل

السيد عبد العزيز الحكيم رئيس مجلس الحكم ،

و جلال الطالباني رئيس الجمهورية الأسبق ،

و عادل عبد المهدي رئيس وزراء السابق

و وزراء مثل محمد علاوي و علي علاوي و و … إلخ

لا من أجل منصب أو أي شيء سوى إستعادة حقي المغتصب الذي صدر فيه قرار قانوني.

أرجو أن تعيد حقي إلى نصابه … و تفوق َهؤلاء المذكورين أعلاه ..

المرفق : رقم و تاريخ القرار النهائي غير القابل للطعن من المحكمة الموجه إلى هيئة نزاع الملكية .

مع خالص التقدير و الإحترام.

الدكتور صاحب الحكيم

مقرر حقوق الإنسان لندن

عضو منظمة العفو الدولية بريطانيا

سفير السلام العالمي

عضو الإتحاد العام للمدافعين عن حقوق الإنسان في إيرلندا

عضو منظمة حوار الأديان سويسرا

تشرين الثاني 2021 لندن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close