سؤآل كبير ؟

سؤآل كبير ؟

سؤآل كبير لا أعتقد بوجود من يُجيب عليه في هذا العصر المسخ:

سؤآل كبير سألته من عشرات المؤمنين و الكُتّاب .. بينهم مرجع دِين .. لكنهم أخفقوا في آلأجابة مع أنّ مظهرهم و مؤلفاتهم و مقالاتهم و تعبّدهم و سيرتهم و صلواتهم و حجّهم و تبتلاتهم و مساجدهم و منابرهم لم تنقطع يوماً بغض النظر عن محتواها!

وسبب غوايتهم أو بتعبير أدق سبب(نفاقهم) هو :
[فقدان آلمعرفة مع (ألصّدق و النزاهة) ألتي تُمثّل نواة البصيرة في ذواتهم, و (الصّدق مع آلذّات هو قتل الذّات) فمنْ يقتل ذاته للحقّ في عصر المسوخ .. خصوصاً حين تحلّ و تحكم المصالح ألشّخصيّة].

و آلسؤآل هو : [كيف نعرف المسلم و حتى (المؤمن) ألذي لا يعبد (الدّولار) عمليّاً و واقعيّاً و يعبد الله حقّاً و صدقاً لا نظريّاً و ظاهريّاً!؟].

ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close