*انضمام دفعة برلمانية جديدة من حزب العمال البريطاني لمجموعة أصدقاء اليمن*

Image preview
لندن- 21 نوفمبر 2021: تواصل مجموعة أصدقاء اليمن في حزب العمال البريطاني نشاطها داخل أكبر حزب معارض لممارسة الضغوط على الحكومة البريطانية للمساهمة الجادة في إنهاء الحرب في اليمن، وتخفيف حدة الأزمة الإنسانية الخطيرة التي يمر بها البلد.
جاء هذا في تصريح للسيدة جيل فيرنس، عضوة البرلمان البريطاني ورئيسة المجموعة، خلال لقائها مع اللجنة التنفيذية للمجموعة، وهو اللقاء الذي رحبت من خلاله أيضاً بالأعضاء الجدد من البرلمانيين من حزب العمال (سواء من مجلس العموم أو مجلس اللوردات) الذين أنظموا إلى المجموعة مؤخراً، ليصل عدد البرلمانين الداعمين للمجموعة 26 عضواً.
هذا وتعتزم المجموعة قريباً عقد لقاء برلماني موسع بحضور قيادة حزب العمال للدفع بجهود بريطانيا والمجتمع الدولي لإيقاف سريع للحرب في اليمن وإيجاد تسوية سياسية كحل جذري لأزمة اليمن والتدهور الخطير في أزمته الإنسانية التي تعد الأسواء في العالم.
من جانبه أكد عضو اللجنة التنفيذية لمجموعة أصدقاء اليمن في حزب العمال البريطاني د. همدان دماج أن حزب العمال ملتزم أمام أعضائه وأمام أبناء الجالية اليمنية في بريطانيا، الذين في غالبيتهم يشكلون رافداً أساسياً في قاعدته الانتخابية، على عدم نسيان اليمن في أزمته الراهنة والعمل لتسليط الضوء على الحالة الانسانية المتردية بسبب الاقتتال والحرب والتدخلات الخارجية التي لا بد لها أن تتوقف سريعاً.
الجدير بالذكر أن مجموعة أصدقاء اليمن في حزب العمال البريطاني هي جماعة ضغط سياسي داخل الحزب لهدف تشكيل رؤية واضحة عن الصراع في اليمن وما يمكن أن يساهم في تحقيق سلام مستدام يلبي حقوق وتطلعات الشعب اليمني في إعادة بناء دولة حديثة قائمة على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان والمواطنة المتساوية والسيادة الوطنية.
هايل علي المذابي
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close