ماتيرا الجنوبية … 3

ماتيرا الجنوبية … 3

في فراغ الزجاجات يوجد كتب ومجلات

وضع ابي العظيم الحروف كي لا ينشف عقلي

كنت ابل ريقي قبل ان اقلب الصفحات

طارت الرشفة تلو الرشفة

الكلمات على الميزتواليت اكبر من ادوات المكياج

مكتبة صغيرة على رفوفها اقلام حمرة وكحل وبودرة وفرش

على بعد امتار من الميزتواليت كنتور بثلاث ابواب

فتحت الباب الملاصق للجدار

طابق طويل وطابق قصير

في الاعلى بدل زيتونية وقمصان وبناطيل ملونة معلقة على انبوب معدني افقي

في الاسفل ملابس مطوية بشكل منظم

قمت بوضع اصابعي بين الشقوق

اصطدمت بكتلة صلبة

كانت دنانيرعراقية من فئة 25 طبعة 1986

رزم ملفوفة باشرطة مطاطية

كانت اصغر من الكتب والمجلات

محوت الفراغ وخرجت

لم المس قرشا منها

فالثوار لا يسرقون

صغارا وكبارا

ذات يوم خرج ابي العظيم من ماتيرا الجنوبية ومعه شنطة

عاد ابي العظيم ومعه كتب ومجلات

ايفان علي عثمان

شاعر وكاتب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close