إذا ما زعل عليهم وحش البحر وغضب فلا سلطة ولا مال ولا جاه …..

إذا ما زعل عليهم وحش البحر وغضب فلا سلطة ولا مال ولا جاه …..

احمد صادق.

“اليوم هم يركبون مراكب مختلفة ومتفرقة في بحر هائج فيتنازعون ويتنافسون ويتصارعون بل ويتقاتلون، الفائز منهم والخاسر، إذا اقتضى الأمر، من اجل السلطة والمال والجاه، ولكنهم في النهاية، إذا ما زعل عليهم وحش البحر وغضب وهو الذي يسمح لهم بركوب هذا البحر الهائج منذ سنوات ويسيطر على ثرواته في الأعماق ويسمح لهم بسرقتها وهو يعلم بها, وهدد وتوعد، إذا لم ينتهوا من تنازعهم وتنافسهم وتصارعهم بل وتقاتلهم، مُلقين بالاتهامات على بعضهم البعض، فائزين وخاسرين، وعلى الآخرين، ويتصالحوا ويتفقوا ويبحروا في مركب واحد، كما اعتادوا في كل مرة الإبحار في مركب واحد وتقاسم (الكعكه) بينهم، فلا فضل لفائز على خاسر ولا اعتبار ………، فسوف يخرج لهم وحش البحر هذا من الأعماق البعيدة ويقوم بإغراقهم ومراكبهم كلها، فلا تبقى سلطة ولا مال ولا جاه ولا سرقات من (ثرواته) البحرية، حينها، وهم يرون الموت في الحياة، وقد صاروا عراة من كل شيء كما جاؤا، لا سلطة ولا مال ولا جاه …. سيتصالحون ويتحابون ويتفقون على الركوب في مركب واحد كما في كل مرة برضاهم أو غصبا عنهم، فلا فائز يتحدث بلغة الفائز ولهجته ويستبق الأحداث (بإصلاحاته) القادمة ولا خاسر يتحدث بلغة الخاسر ولهجته ويستبق الأحداث مهددا ومتوعدا بلهجته بما سيقوم به للحصول على حقه المغدور (تزويرا) ……..!

……… أن الوحش وهو في اعماق هذا البحر الهائج يريد من كل ذلك الحفاظ على مصالحه ومنافعه ومهمته في مراقبة جيرانه من وحوش البحر القريبين الذين يعملون شيئا فشيئا على التسلل إلى منطقته والسيطرة عليها والنفوذ فيها. إنه يحارب على جبهتين، الأولى، جبهة الفائزين والخاسرين، سهلة ويمكن السيطرة عليها بالتهديد والوعيد …..، والثانية جبهة صعبة جدا ولكنه يفكر بالتفاوض مع خصومه فيها من أجل تقاسم السيطرة والنفوذ بينهما على منطقته عندما ينتهي في المستقبل من التفاوض مع خصومه على مسألة أخرى تخصهما …… فاعتبروا يا أولي الألباب!

28/11/2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close