العراق يبرّى تركيا من مسؤولية أزمة المياه ويحمّل ايران أسبابها

بغداد تهدد باتخاذ إجراءات دولية ضد طهران!

حوّلت ايران مجاري الأنهر مسببة حالة جفاف خطيرة، في مخالفة صريحة‏ للقوانين الدولية.

حوّلت ايران مجاري الأنهر مسببة حالة جفاف خطيرة، في مخالفة صريحة‏ للقوانين الدولية.

 حمّل مسؤول عراقي الجانب الإيراني مسؤولية التسبب بأزمة مياه فيه، من خلال تحويلها مجاري عدد من الأنهار المغذية لنهر دجلة ومياه شط العرب، مبرّئا تركيا من التسبب في ذلك.

وأكد وزير الموارد المائية في نظام المنطقة الخضراء، مهدي رشيد الحمداني، في مؤتمر صحفي، عقد في بغداد اليوم الاثنين، أن “تركيا تقاسمت الضرر معنا عكس ايران، التي حوّلت مجاري الانهر وهي مخالفة صريحة”.

وتابع الحمداني “سنتخذ اجراءات دولية بحق الجارة ايران”.

واشار الى انه “لا يوجد أي هدر للمياه في شط العرب”.

وشط العرب مجرى مائي تتجمع فيه مياه نهري دجلة والفرات، وكان نهر الكارون القادم من إيران يصب فيه، وتصب مياهه في الخليج العربي.

وقال “توقعنا شح المياه منذ اكثر من عام”، مبينا أن ” شح المياه لثلاث مواسم تعتبر حالة استثنائية وعلى الجميع تفهم الموضوع”.

واشار وزير الموارد المائية الى أن “ازمة الشحة هي ليست ازمة الوزارة فقط ولكنها ازمة بلد”، لافتا الى ان “موضوع التجاوزات عاد للظهور من جديد وتحديدا في محافظة واسط”.

ولفت الى، ان “شح المياه لا يرحم احد، ولايجب الاستحواذ على حصة الغير”، مشددا على “محاسبة من تثبت ادانته بالتجاوز على ممتلكات الدولة” حسب قوله.

ويعاني العراق من موجة جفاف للموسم الثالث على التوالي في حالة غير معتادة، مما تسبب بتصحر كثير من أراضيه وانخفاض معدلات زراعة الأراضي الصالحة للزراعة، وخاصة في جنوب البلاد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close