تقرير: السعودية تستخدم الرياضة كواجهة للتستر على انتهاكات حقوق الانسان

ترجمة …
اكد تقرير لموقع ان بي آر البريطاني ، الاثنين، أن القاسم المشترك بين الصين و السعودية وقطر هو ان الدول الثلاث متهمة بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ، وتستضيف الدول الثلاث أيضًا بعضًا من أكبر الأحداث الرياضية وأكثرها ربحًا في العالم.
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن” الصين ستسضيف دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022 ، وتستضيف قطر كأس العالم لكرة القدم العام المقبل فيما استثمرت السعودية بكثافة في تنظيم الأحداث الرياضية الدولية رفيعة المستوى”.
واضاف أن ” منظمات حقوق الإنسان وغيرها عبرت عن مخاوفها من أن وراء هذا الاتجاه الذي يبدو أنه غير ضار هو جهود متضافرة من قبل هذه الدول وغيرها لاستخدام الرياضة كوسيلة للتستر على سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان”.
من جانبه قال رئيس الحملات في منظمة العفو الدولية في بريطانيا فيليكس جاكينزإنهم “يستخدمون الرياضة وينظرون إليها بشكل متزايد على أنها فرصة لغسل صورتهم حتى ان جماعة حقوق الإنسان تستخدم مصطلحًا حديثًا لوصف هذه الممارسة وهي مصطلح الغسيل الرياضي”، مبينا إنها “العملية التي يستخدم فيها بلد أو نظام لديه سجل حقوقي سيء بشكل خاص الرياضة كوسيلة لخلق عناوين إيجابية تطرح صورة إيجابية حول بلدانهم”.
وتابع التقرير أن ” من بين هذه الاعمال محاولة السعودية دخول الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم وسباقات الفورمولا للسيارات والتي وصفها الرئيس التنفيذي لمنظمة العفو الدولية في بريطانيا ساشا ديشموخ بأنها تمثل محاولة واضحة من قبل السلطات السعودية لغسيل سجلها المروع في مجال حقوق الإنسان بسحر كرة القدم في الدرجة الأولى”.
وبين التقرير أن ” شراء نادي نيوكاسل يونايتد هو مجرد أحدث استثمار متعلق بالرياضة من قبل السلطات السعودية. في السنوات الأخيرة ، أنفقت السعودية أكثر من 1.5 مليار دولار لتنظيم أحداث رياضية للنخبة ، وفقًا لتقرير صادر عن جرانت ليبرتي. ويشمل ذلك تنظيم مباراة كأس السوبر الإسباني السنوية لكرة القدم ، وبطولات الجولف الدولية للرجال والنساء ، والمصارعة المحترفة ، من بين أشياء أخرى كثيرة”
واوضح التقرير ان ” السعودية ستستضيف الشهر المقبل سلسلة الفورمولا 1 العالمية سباقها في المملكة العربية السعودية لأول مرة. سيقام حدث غراند بركس في 5 كانون الاول في مضمار سباق جديد تمامًا في مدينة جدة الساحلية، كما سيشهد الحدث السعودي عددًا من العروض الموسيقية. يواجه نجم البوب جاستن بيبر ، الذي يتصدر برنامج الترفيه خارج المسار ، دعوات متزايدة لإلغاء عرضه”.
من جانبها وفي رسالة نشرتها صحيفة واشنطن بوست كتبت خطيبة الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي رسالة الى جاستن بيبر قالت فيها ان عليك “إرسال رسالة قوية إلى العالم مفادها أن اسمك وموهبتك لن يتم استخدامهما لاستعادة سمعة النظام الذي يقتل منتقديه “.
واشار التقرير الى أن ” مقتل الصحفي جمال الخاشقجي وسجن الناشطين الحقوقيين وحملة القصف العدوانية المستمرة في اليمن تلقي بظلالها على المحاولات السعودية اليائسة لتحسين صورتها السيئة في مجال حقوق الانسان “. انتهى/ 25 ض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close