لحميد الكفائي..(متى شعب العراق ضحى من اجل  المساواة والديمقراطية) تقصد من اجل (الاسلاميين  والقوميين والشيوعيين)؟

بسم الله الرحمن الرحيم

 هذه وظيفة الكاتب المبدع التوعية بمقالة.. تعطي خلاصة كتب ومجلدات لفلاسفة ومؤرخين وعلماء اجتماع وسياسية وتاريخ.. للمطلعين والقراء.. خاصة لمشاغل الحياة لدى الشعب وهمومه.. التي قد يكون عليه مستحيل ان يقرء كتاب فكيف بكتب.. فياتي كاتب المقالة او الراي ويقدم له خلاصة فكر المتنورين..بمقالة موجزة..

 

فالكاتب والسياسي الرائع (حميد الكفائي).. من هؤلاء الكتاب.. بدون (بس ولا لكن)..

 

وهنا فقط نساله.. حول مقالته (الحكومة  “الابوية” مرفوضة يا ساسة العراق)..التي ذكر فيها ما نصه (الشعب العراقي قدم تضحيات جساما في سبيل الحرية والكرامة والمساواة والديمقراطية، وليس معقولا ان يقبل بوصاية (حكومة ابوية) عليه).. فنسالكم استاذ الكفائي واجبنا بالله عليكم..  

 

في كل تاريخ العراق (عراقيين ناضلوا من اجل الحاق العراق بدول اخرى وتحت زعامات اجنبية):

 

–       القوميين العرب الناصريين.. ذيول مصر وجمال عبد الناصر المصري.. ناضلوا بانقلابتهم العسكرية بالعراق لالحاق العراق كاقليم تابع لدولة اجنبية (مصر) تحت بدعوة الجمهورية العربية المتحدة و عاصمتها القاهرة المصرية وزعيمها اجنبي جمال عبد الناصر المصري.. تحت غطاء (القومية وما شرعته من الخيانة العقائدية القومية).. فنتج عن ذلك كارثة فكرية (عراقيون عارضوا الحكم الملكي لخاطر عيون اجنبي مصري).. لالغاء الدولة العراقية والحاقها بدولة اجنبية مصر.. (ام تنفي ذلك)؟ فاين الحرية  والمساواة والديمقراطية التي ناضلوا من اجلها؟؟ اليس هؤلاء قمة الخونة للوطن العراقي .. واستمرا بخيانتهم (بالعداء ضد الزعيم عبد الكريم قاسم) ليس لذنب اقترفه بل لوطنيه تبناها بشعار (الجمهورية العراقية الخالدة).

 

–       البعثيين القوميين.. حزب تاسس خارج الحدود الوطنية العراقية.. وزعيمه اجنبي ميشل عفلق السوري.. ويؤمن بالانقلابات العسكرية.. ويطالب بالحاق العراق بدول خارج الحدود باديولوجيته.. تحت شعارات قومية.. وشارك البعثيين كصدام نفسه باغتيال عبد الكريم قاسم رحمه الله الزعيم الوطني.. ليس لذنب اقترفه ولكن لمجرد انه نادى (بالجمهورية العراقية الخالدة).. التي تعكس رفضا لالغاء وجود العراق كدولة من خرائط العام و الامم المتحدة  وجعله مجرد محافظة مصرية باسم القومية .. وبدعتها..

 

–       الشيوعيين وولاءهم لروسيا السوفيت سابقا.. وهي اديولوجية شمولية ايضا خارج الاطر العراقية)..

 

–       (الاسلاميين من اخوانية.. كالدعوة والحزب الاسلامي العراقي.. وكذلك المليشيات والمجلس الاعلى.. الخ) كلها تاسست خارج الاطر العراقية وتوالي قيادات خارج الحدود..

 

–       الاسلاميين الولائيين ومنهم الصدر الاول وهادي العامري.. الخ جهروا بالولاء لايران.. ولم يكن هدفهم الوطنية ولا الديمقراطية ولا المساواة ولا الحرية.. بل (ذوبوا بالخميني حاكم ايران).. (ان قال الخميني حرب حرب، سلم سلم) اي ضد العراق المفترض بلدهم.. وهدفهم النهائي هؤلاء الولائيين الحاق العراق بايران تحت بدعوة (الجمهورية الاسلامية في ايران).. والولاء لزعيم اجنبي ايران خامنئي ..

 

–       القوميين الكرد ومطالبهم بدولة مستقلة لهم.. والطورانيين التركمان (الترك) وولاءهم لتركيا وعلمها.. شئنا ام ابينا.. لحركاتهم السياسية..

 

ثم اليس الاسلاميين ؟؟ القوميين؟؟ الشيوعيين؟؟

 

  السموم الثلاث على مائدة السياسية العراقية.. تحرك الشارع منذ تاسيس الدولة العراقية ببداية القرن الماضي.. واديولوجيتها مبنية على فرض (الابوية الصارمة) على عموم الشعب (القاصر) في نظرها.. والخارج عن الملة بنظر اخرى.. والمخترق من مكونات بشرية طارئة قومية او مذهبية او دينية.. بوجهة نظر اخرى…. اليس هذه الاديولوجيات الخيانية العميلة التي شرعت الخيانة باسم العقيدة.. (القومية والدينية).. اي (الخونة العقائديين).. الذين  تجاوزوا مخاوف الشرفاء الذين تخوفوا من ان تصبح (الخيانة وجهة نظر).. ولم ياتي ببالهم ان تصبح الخيانة ليست فقط وجهة نظر بل (عقيدة)..

 

واتسائل..

كيف يكون الشعب مصدر السلطات .. وهو لا يعرف مصلحته؟؟ ولا يعرف معنى السلطات اصلا)؟

 

كحال.. شعب مثلا.. يعتبر اللقاحات عمل من عمل الشيطان.. وانها مؤامرة لزرع ابليس في داخل اجسادهم.. فيرفضون اللقاح.. ونجد باسم الديمقراطية تعطى لهم الحرية بعدم اخذ اللقاح.. والمحصلة ينتشر الوباء .. لشعوب اخرى.. اليس المفروض النزول عليهم بالدبابات والطائرات.. لاجبارهم على التلقيح غصبن عليهم وعلى اجدادهم.. ولو تطلب ذلك ابادتهم ان وقوفوا امام اللقاح.. او شعب يتبع قيادات تطرح نفسها هي الواجبة الطاعة.. واخرى تدعو لتسليم العراق لزعامة زعيم اجنبي لدولة مجاورة.. بكل خيانة وعمالة..كما فعل الصدر الاول بالدعوة بالذوبان بحاكم اجنبي خميني القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني..

 

بمعنى.. شعب فيه قطيع لمقتدى الصدر (قائد اوحد).. وذيول لخامنئي  ايران (ولي الامر الاوحد)

 

   ومن يعتبر الطاغية صدام حسين..  القائد الضرورة..  .. واخرين يعتبرون قادة كورد واحزابهم هي المزكاة الواجبة الطاعة والاتباع.. الخ.. هل تعتقد هو شعب كان يناضل من اجل الحرية والمساواة؟ شعب يناضل من اجل عودة دولة  الخرافة (الخلافة).. واخرين يناضلون من اجل رجوع الزمن لحكم صدام والبعث حتى لو اكل الدود جسم صدام اكلا.. ولم يبقي فيه شيء.. واخرين يمجدون (الفاسد الاكبر نوري المالكي).. الخ

 

نحن معك بان الحكومة يجب ان تخدم الشعب لا تفرض ابوية عليه.. ولكن بنفس الوقت..

 

  نسال.. هل هذا الشعب مؤهل ان تمنح له الديمقراطية.. هل يعي الديمقراطية.. بمعنى (هل يجوز القبول بطالب بالصف الثالث الابتدائي.. بالجامعة.. لدراسة الدكتوراه بعلوم الرياضيات مثلا)؟؟ بالطبع كلا.. كذلك شعب يجهل اسس الديمقراطية والحرية والانتخابات .. هل يجوز ان يسمح لكل من هب ودب من الجهلة المشاركة بهذه الانتخابات ليصعدون جهله وخونه وفاسدين ومخادعين مثلهم..

 

 هل يجوز لهذه الفئات ان تشارك بالانتخابات بدون رادع لها وبدون اجتثاثها قبلها:

 

 بمعنى هل يجوز ان يسمح لقطيع وذيول وانتهازية ووصولية وسذج وجهلة ولوبيات فساد ومخدرات و جريمة منظمة و عملاء خونة يجهرون بولاءهم لدول وزعامات اجنبية.. بالذهاب لصناديق الاقتراح ؟ ام يجب ان اصدار قوانين صارمة قبلها مثال:

 

1.      تفعيل قوانين الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية.. ضد كل الافرد والجماعات والاحزاب والتنظيمات والمليشيات التي تجهر بولاءها لدولة اجنبية او  تبايع حاكم اجنبي يمثل قائد عام لقوات مسلحة دولة اجنبية.. وباثر رجعي.. كذلك..مما يتطلب تحالف دولي عسكري وسياسي واقتصادي لدعم العراق بكل المجالات الممكنة  الاخرى لاجتثاث هؤلاء الخونة الذين تغولوا واخترقوا مؤسسات الدولة العسكرية والامنية والسياسية والاقتصادية والمدنية.. والمنافذ الحدودية.. الخ..

 

 

2.      حضر الاحزاب ذات النزعات القومية والدينية والعشائرية والمناطقية.. وكذلك حضر الاحزاب ذات الاديولوجيات الشمولية خارج الاطر الوطنية العراقية.. ويسمح فقط للاحزاب والمنظمات والتنظيمات ذات التوجهات السياسية الوطنية ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي..

 

3.      حل جميع المليشيات المسلحة .. واحتكار السلاح والعنف فقط بالمؤسسات الدولة الرسمية (الجيش العراقي والشرطة العراقية)..

 

4.      لاجتثاث الفاسدين ولوبياتهم وحيتانهم.. يتوجب دعم دولي بمحكمة دولية لمحاكمة اركان الفساد المالي والاداري منذ 2003 ومؤسسة دولية لاسترجاع الاموال لحساب مخصص لاعمار العراق .. وتوفير الخدمات له..

 

5.      لمنع فرض وصاية العمامة على السياسية وعلى العراق والعراقيين.. يتطلب جعل جزء من مدينة النجف حول مرقد الامام علي دولة كالفتيكان لترعى شؤون  الشيعة بالعالم و تفك وصايتها السياسية والمالية عن العراق وشيعته ..بالمقابل ياخذ شيعة العراق دورهم بحكم انفسهم بانفسهم بعيدا عن وصاية العمامة وبعيدا عن وصاية الاجانب المعممين..

 

6.      جعل العراق دولة رئاسية فدرالية بثلاث  اقاليم.. كروسيا بوتين الفدرالية..  وامريكا الاتحادية ..

 

7.      وضع نظام مراقبة وجدار كونكريتي مجهز باحدث الاجهزة لمراقبة الحدود وخاصة مع الدول التي ياتي منها المخدرات  والارهابيين والمليشيات والتهريب بكل انواعه ومنه تهريب النفط العراقي واقصد (ايران وسوريا)..

 

8.      اجراء امتحان لكل مؤهل للمشاركة بالانتخابات.. بعد ان يدرس مناهج مختصرة.. تمنح له بمجال مبادئ الاقتصاد والسياسية والقيم الاخلاقية الوطنية والديمقراطية والحرية والمساواة والعدالة، وتعريف الخيانة والتخابر مع الجهات الاجنبية.. وكذلك مبادئ بعلم الاجتماع.. وتعريفات السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية.. ليحق له المشاركة بالانتخابات.. بعدها..

ما سبق بعض من فيض..

 

استثناء:

نستثني انتفاضة تشرين 2019 التي هي استثنائية وليس عامة بتاريخ العراق.. فهذه الانتفاضة نميز فيها بين من خرج فيها من العفويين الرافضين للفساد والمطالبين بوطن لهم (نريد وطن) ويقصدون وطن عراقي خالص لهم.. بعد ان سحقت العراق الاوطان الوهمية (القومية – الوطن العربي) و(الاسلامية- الخلافة) و(الاسلامية – ولاية الفقيه).. والقومية (الوطن الكردي الكبير).. والقومية (دولة الترك الكبرى) والاديولوجية (الدولة الاممية الماركيسية الكبرى).. الخ..

 

 مع ملاحظة

 ان من ركب هذه الانتفاضة سياسية واعلاميا هم اجندات فاسدة وعميلة واخرى بعثية

 

 واجندات مخابراتيه.. وخير دليل بان القنوات الفضائية التي تبنتها هي قنوات ممولة بالفساد كقناة دجلة الفضائية وutv والشرقية .. الخ.. وكذلك قنوات فضائية تدعم البعث والنظام السابق..  وكذلك قنوات سنية طائفية.. الخ.. لذلك حصل انفصام بين المنتفضين الشرفاء وهم الاكثرية الساحقة..  وبين من تصدى للانتفاضة  اعلاميا وسياسيا الموبوءين بكل منقصة ولم يطرحون قيادة سياسية واضحة ولا مشروع سياسي بنقاط دقيقة..

 

المحصلة :

كل ما طرحت من انقلابات عسكرية (يستثنى منه انقلاب بكر صدقي وانقلاب عبد الكريم قاسم الوطنيين).. هي انقلابات لا وطنية ولم تدعو للانسانية ولا للعدالة ولا للديمقراطية ولا للحرية.. كانقلاب 1963 وانقلاب 1968 وانقلاب العقداء الاربع سيئي الصيت، وكذلك كل الاديولوجيات التي ناضل من اجلها شرائح عراقية بالعقود الماضية ولحد الان هي اديولوجيات ليست وطنية ولم  تنطلق من  اطر عراقية..بل تفتخر هذه الاديولوجيات ان منطلقاتها خارجية ومؤسسيها   غير عراقيين.. بالمحصلة كيف نطبق ديمقراطية باحزاب  وتيارات واديولوجيات لا تؤمن بالوطنية.. ولا بالحرية ولا بالمساواة.. ولديها جمهور ينعق معها.. ويمشي وراءها كالنعل للنعل.. كالقطيع والذيول..

 

وهنا نؤكد للاستاذ حميد الكفائي.. (الشيعة العرب ايتام القيادة والمشروع):

 

1.    نسمع بالسنة العرب والاكراد والفيلية واليزيديين والتركمان والمسيحيين والكلدان.. الخ.. الا مصطلح (العرب الشيعة) يتم اجتثاثه سواء قبل 2003 او بعد 2003.. (فلا حكم السنة قبل 2003 سمح به.. واختزل وسط وجنوب بعرب فقط من اجل ان يحكم السني العاني و الراوي و التكريتي  والدليمي. .الخ محافظات العرب الشيعة بوسط وجنوب.. ولتمرير مخطط تدفق مليوني مصري سني اجنبي عن العراق كسونومي جارف لاختراق البنية الديمغرافية الشيعية العراقية).. ولا بعد 2003 وهيمنة  النفوذ الايراني عبر ذيول طهران.. الذين اجتثوا معرف العرب الشيعة ايضا و اختزلوها بشيعة حتى يحكم الايرانيين كسليماني الهالك وخامنئي والسستاني .. الخ.. ويهيمن الايرانيين على  العراق كحديقة خلفية لهم ومستعمرة لهيمنتهم..

 

2.    الاكراد اقاموا اقليم لهم..  والعرب السنة يطرحون اقليم الغربية.. الا نحن العرب الشيعة يتم تمزيقنا ولا يتبنى احد مشروع ينهض بواقعنا ويحمينا من شرور ايران والمحيط العربي السني الاقليمي معا.. والاخطر تطرح مخططات لتمزيق جغرافية العرب الشيعة عبر طرح (اقليم بصرة).. لمنع اقامة  اقليم كبير للعرب الشيعة بوسط وجنوب الرافدين من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. في وقت نجد مسعود البرزاني يعتبر وحدة كوردستان خط احمر.. وكركوك قدس كوردستان.. كرد على من طرح تمزيق كوردستان باقليم سليمانية بعيدا عن اقليم كوردستان العراق.

 

3.    حرمت ثلاث امم من حقها بدول بخرائط الاستعمار القديم الانكلو فرنسية.. ببداية القرن الماضي.. (14 مليون فلسطيني، و50 مليون كوردي، و45 مليون عربي شيعي).. ومناطق هذه الامم المحرومة هي بؤر الازمات اساسا بالشرق الاوسط.. ولا حل الا اعادة خرائط الشرق الاوسط القديم.. بمنح هذه الامم حقها بدول ولو على الاقل باقاليم فدرالية لهم بمنطقة اكثريتهم.. لكل منهم..

 

4.    كلنا نعلم (لم يحن سنيا على شيعيا قط) و(لم يحن اعجميا على عربيا قط).. هذه معادلة يجب ان نفهمها سياسيا.. ونتبنى النموذج الاذربيجان بجمهورية اذربيجان باقامة كيان سياسي لنا كعرب شيعة يحمينا من الاطماع الايرانية واطماع المحيط العربي السني الاقليمي معا.. علما (كلما حصل شيعة العراق على حقوقهم اكثر كلما ضعفت نفوذ  ايران والمحيط العربي السني الاقليمي اكثر بينهم)..

 

عليه نسالكم لماذا لا تتبنون مشروعا سياسيا واضحا للعرب الشيعة بمنطقة العراق ..

 

 لمتى يبقى المكون العربي الشيعي ايتام القيادة والمشروع.. علما ما طرح قبل 2003 باسم (اعلان شيعة العراق) جرد الشيعة العرب من قوميتهم.. كالمشروع القومي العربي جرد الشيعة العرب من مذهبهم.. ولا حل الا مشروع للعرب الشيعة يدرك بان هويتنا مركبة كشيعة اذربيجان.. لانهاء ضحك الاخرين  علينا.. فضحك علينا (الايرانيين باسم التشيع.. ليحكمون رقابنا بالعراق).. وضحك علينا (السنة باسم القومية العربية.. ليحكمون رقابنا بارض الرافدين ايضا).. (وابتزنا قادة الكورد.. ليشاركون بحكم رقابنا.. واخذ ثرواتنا.. بوقت هم مستقلين بالعافية عليهم باقليم كوردستان).. (وذبحنا السنة.. وفوق ذلك يشاركون بحكم رقابنا ايضا وياخذون حصة من نفطا)..

 

 

  ……………..

   واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close