خبير دستوري ينبه إلى خطأ شاع بعد إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية

أفصح الخبير الدستوري الدكتور (حسن الياسري) عن رأيه فيما تمَّ تداوله من مصطلحات بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات البرلمانية لعام 2021، لافتاً إلى خطأ استخدام مصطلح “الكتل الفائزة والخاسرة” في الانتخابات البرلمانية.

الياسري، وفي بيان له، أشار إلى أنه “لقد شاع في العراق بعد الانتخابات الأخيرة استعمالُ مُصطلح (الكتل الفائزة والخاسرة)، حتَّى وقع فيه الجميع، سياسيّين وبرلمانيين وإعلاميّين، وهو استعمالٌ خاطئٌ البتَّة”، موضحاً أن لمفهومي الفوز والخسارة معنى مغايراً حسب النظام السياسي وطبيعة الانتخابات.

ونبَّه إلى “أنَّ للخاسر مفهوماً مُختلفاً في كلٍّ من الانتخابات البرلمانيَّة والرئاسيَّة، ففي الانتخابات البرلمانيَّة الخاسرُ هو مَنْ لم يُحرِزْ أيَّ مقعدٍ في البرلمان، ما يعني أنَّ المُرشَّحين – مُستقلِّين وأحزاباً الذين حازوا مقعداً فأكثر – هم فائزون بالمُحصِّلة وليسوا خاسرين، غاية الأمر أنَّ هنالك كتلةً أكثراً عدداً وكتلاً أخرى تأتي بَعْدَها، وكلُّها كتلٌ فائزةٌ وليست خاسرةً !!

واختتم الياسري بيانه بالقول: “هذا بخلاف ما عليه الحالُ في الانتخابات الرئاسيَّة؛ لأنَّ فيها فائزاً واحداً سيكون الرئيس، وما عداه خاسرون مهما كانت أصواتهم! “.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد أعلنت عن مجمل نتائج عملية الاقتراع التي أجريت في العاشر من تشرين الأول الماضي، إذ أفرزت تصدُّر كل من الكتلة الصدرية وتحالف تقدم والديمقراطي الكردستاني والقانون تلك النتائج

Image preview

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close