لا يمكن قيام الدولة الفلسطينية دون التضامن مع الشعب الفلسطيني

بقلم :  سري القدوة

الثلاثاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2021.

 يوم التضامن مع الشعب العربي الفلسطيني هو تأكيد للحق الشرعي والقانوني للشعب الفلسطيني في أرضه وتذكير لشعوب الأرض بأن هناك شعب له جذور راسخة في هذه الأرض منذ آلاف السنين والتضامن الدولي والعربي يدفع في اتجاه قيام الدولة الفلسطينية ولا يمكن انجاز المشروع الوطني الفلسطيني دون تقديم الدعم الكامل لفلسطين والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية الثابتة والأصيلة وان انجاز المشروع الوطني والالتفاف الدولي حول القضية الفلسطينية يكرس الحق في الحرية ويدعم قرارات الامم المتحدة التي تنص على اعترافها بحق تقرير مصير الشعب الفلسطيني ومن هنا فان التضامن الدولي مع فلسطين خطوة مهمة في اتجاه التأكيد على ان القضية الفلسطينية هي قضية عادلة وما يعانيه الشعب الفلسطيني نتيجة الاحتلال يشكل محور الاهتمام الدولي والعربي وان القضية الفلسطينية هي قضية دولية يجب دعمها للتخلص من اوهام الاستعمار الاستيطاني في فلسطين ودعم قيام الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها وفقا للقرارات الدولية المتعلقة بهذا الخصوص .

 

في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني لا يمكن السكوت واستمرار حالة الصمت الدولي امام ما يجري من سرقة للأراضي الفلسطينية وتهويدها واستمرار دولة الاحتلال في فرض سياستها القائمة على الاستيطان والضم ومشاريع الامن فبات من المهم ان تتخذ الجمعية العامة للأمم المتحدة موقفا تجاه دعم الحقوق الفلسطينية وتبني قرارات قابلة للتنفيذ بعد ان اعتمدت يوم التضامن العالمي مع القضية الفلسطينية كي تبقى فلسطين حاضرة على المستوى الدولي سياسيا وإعلاميا ودبلوماسيا وفى كل المجالات من اجل حماية الحقوق الفلسطينية، ولعل وحدة الشعب الفلسطيني وتماسكه تبقى هي الأساس في نزع كل ذرائع التخاذل والتنكر لحقوقه الوطنية المشروعة، ونزع ذرائع من يتهربون من تحمل مسؤولياتهم تجاه القضية الفلسطينية ومن اجل العمل على اقامة الدولة الفلسطينية وضمان عودة اللاجئين الى اراضيهم وفقا للقرارات الدولية .

 

في ظل استمرار الاحتلال وعدوانه على فلسطين شعبا وأرضا ومقدسات والتي كان اخرها الاعتداءات الشرسة على القدس واستمرار الاستيطان الذي يبتلع الضفة الغربية ويلتف حولها من اجل تنفيذ مشاريع الضم الاسرائيلية حيث يسعى الاحتلال عبر محاولته اختطاف الهوية وطمسها وتشويهها وتغييرها من خلال العدوان وقتل الأبرياء والاستيلاء على الأراضي وبناء المستوطنات والاعتداء على المقدسات الإسلامية وتحديدا المسجد الأقصى والذي يهدف إلى إنهاء حل الدولتين القائم على أساس اقامة السلام العادل والشامل في المنطقة، ولذلك لا بد من استمرار التضامن والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى حصوله على حقوقهم العادلة والشرعية، وفقا لما نصت عليه المعاهدات والاتفاقيات الدولية والأممية والمجتمع الدولي والعالم وممارسة الضغوط السياسية على الاحتلال حتى ينال الفلسطينيون حقوقهم المشروعة .

 

ومما لا شك فيه بان الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن وغيرها من منظمات الأمم المتحدة اعتمدت قرارات قوية تدعم قضية فلسطين ولكن وللحقيقة لم تأخذ هذه القرارات طريقها للتنفيذ لحتى الان مما أدى إلى حرمان الشعب الفلسطيني وبشكل مستمر من حقوقه الأمر الذي سمح للاحتلال بتصعيد عدوانه وكأنه فوق القانون ولا يمكن استمرار الموقف الأميركي المنحاز للاحتلال والإقرار بشرعية المستوطنات المقامة فوق الاراضي الفلسطينية المحتلة ولا بد من تنفيذ الوعود الامريكية بشكل متكامل واستمرار الجهود الدولية لمساندة القضية الفلسطينية والعمل على مواصلة دعم قيام الدولة الفلسطينية المستقلة بحقوقها السيادية الكاملة وعاصمتها القدس الشريف .

 

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close