أهالي قرية في كركوك يخلونها من النساء والأطفال استعداداً لهجوم داعشي

كشف مصدر محلي في كركوك، مساء اليوم الاحد، أن أهالي لإحدى القرى مشهد من القرية التي هجر سكانها بسبب داعش في ناحية سركران أخلوا قريتهم بالكامل بعد رصد تحركات لتنظيم داعش في محيطها، مشيراً إلى أن بعض رجال القرية تسلحوا لصد أي هجوم للتنظيم.

وقال المصدر، وهو من أهالي قرية لهيبان التي تسكنها غالبية كوردية والتابعة لقضاء دبس في كركوك، لوكالة شفق نيوز، إن “الكاميرات الحرارية لدى القوات الأمنية المتواجدة بالقرب من القرية رصدت تحركات لعناصر داعش في محيط القرية”.

وأضاف أن “الأهالي كانوا ينتظرون وصول إمدادات عسكرية لتأمين القرية إلا أنها لم تصل، ومع حلول المساء اضطر الرجال إلى إخلاء القرية من النساء والأطفال والعجزة خوفاً على سلامتهم”.

وأشار المصدر إلى أن “عدداً من رجال القرية يرابطون داخلها حالياً بعد الاطمئنان على سلامتهم أسرهم، وأقاموا سواتر لصد أي هجوم لداعش، كما أضرموا نيراناً في أماكن متفرقة من القرية للتمويه”.

يشار إلى أن تنظيم داعش بات يستهدف في الآونة الأخيرة قوات البيشمركة والقرى الكوردية في محيط إقليم كوردستان، وكان آخرها هجمات متكررة على قرية ومواقع للبيشمركة في قضاء مخمور راح ضحيتها عدد من العسكريين والمدنيين فيما أصيب آخرون بجروح متفاوتة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close