لصاحب الحكيم (امريكا حاربت اعداءكم يا شيعة)..(والمدنيين ضحايا تترس اعداء امريكا بهم)

بسم الله الرحمن الرحيم

لصاحب الحكيم (امريكا حاربت اعداءكم يا شيعة)..(والمدنيين ضحايا تترس اعداء امريكا بهم)

ما اوردته (نيويورك تايمز) الامريكية.. التي يرأس تحريرها (آرثر اوكس سولزبيرجر الابن).. .. مدعية بان (الطائرات الامريكية قتلت الالاف المدنيين في العراق وسوريا وافغانستان).. وبهذا الوقت الذي تزداد الضغوط لردع ايران عسكريا من قبل اسرائيل وامريكا.. مما يثير علامات استفهام .. وخاصة ان العسكريين والخبراء يدركون.. (حتى بوجود افضل التقنيات في العالم، تحدث اخطاء، إما بسبب معلومات خاطئة او تفسير خاطئ للمعلومات المتوفرة).. وحتى ما كشفته (نيويورك تايمز) لم تشر بانه كانت عمليات متعمدة.. (فلا يوجد حرب وردية.. ولا تقنيات مثالية.. بحرب المدن.. تقتل المسلحين دون المدنيين.. وتهدم اوكار ومباني يستخدمها العدو دون المباني المجاورة لها)..

ونتبين بان الهجمات الامريكية كانت ضد اوكار الارهاب و(عششهم التي يتحصنون بها- حواضنهم).. الذين يتقصدون وضع اوكارهم بين المدنيين واستخدام المدارس والمشتشفيات وبيوت مدنية كمقار لهم.. حتى يوقعون امريكا بالفخ كما يتوقعون (فان ضربتهم امريكا وسقط مدنيين قالوا امريكا تقتل الاطفال والمدنيين الابرياء)… (وان امريكا لم تضربهم .. يروجون انظروا كيف امريكا تخاف منا).. هذا ما يستخدمه الاعلام المعادي لامريكا.. من الجانب الاخر ايضا اذا امريكا لم تضرب الارهابيين كالدواعش يقولون.. (انظروا كيف امريكا تدعم داعش ولا تحاربها)..

ولنتبه هناك داخل امريكا (لوبي) يعرقل ضرب امريكا لايران ويرفض التعاون مع اسرائيل بذلك

فاللوبي الايراني داخل امريكا.. المعروف بقوته.. اضافة لوجود مليوني يهودي في ايران يسيطرون على مفاصل ايران الاقتصادية.. يعرقلون ضرب امريكا واسرائيل لايران.. (فبالتزامن مع تصاعد الضغوط الدولية على النظام الايراني، كثفت جماعات اللوبي الايراني في الخارج، وخصوصا في امريكا نشاطاتها على المسار السريع لتخفيف الضغط عنها).. ويعتبر الخبراء ان نائب رئيس الخارجية الايرانية الاسبق (صادق خرازي) الذي اقام في امريكا بين 1989 -1996 مصمم اللوبي الايراني في امريكا ..

علما (المجلس الوطني الايراني الامريكي) (نياك) تاسس هذا اللوبي الايراني بامريكا

عام 2003..واحد المناصرين للاتفاق النووي السابق لاوباما السيء الصيت مع ايران.. ودوره (التقليل باستمرار من حجم تهديد النظام الايراني.. بينما يلقي بالمسؤولية في الوقت نفسه على السياسات الامريكية في المنطقة ومعظم مشكلات الشرق الاوسط).. وتهدف (نياك).. اقامة جسر بين امريكا وايران.. وتضم نياك رجال اعمال اثرياء من اصول ايرانية كـ (سياماك نامازي) الذي يسعى لتوسيع العلاقات التجارية بين امريكا وايران.. ومن مهام (اللوبي الايراني نياك) عقد ندوات ومؤتمرات وتشكيل مجموعات ضغط من الشباب الأميركي من أصل إيراني، وتوفير فرص تدريب لهم في العاصمة واشنطن، وتشجيعهم على الانخراط في نهج جديد يقلل من خشيتهم العمل في أمر يتعلق بإيران… ولا ننسى .. المجلس القومي للإيرانيين في أمريكا (NIAC): أقوى مؤسسات اللوبي الإيراني في الولايات المتحدة، يرؤسه الإيراني الأمريكي أمير أحمدي، وينشط المجلس في الدفاع عن سياسات وايجاد نقاط التقاء مع امريكا.

وكلنا نتذكر (نيويورك تايمز) نفسها قبل عقود.. وقفت ضد اسرائيل..

فكانت الصحيفة الامريكية نيويورك تايمز.. تدعم مشروع لتحالف اسرائيلي عربي لمواجهة الاتحاد السوفيتي الشيوعي.. ووقفت هذه الصحيفة ضد (اجتياح اسرائيل للاراضي الفلسطينية العربية).. لانه اعتبرته معرقل لهذا التحالف (الاسرائيلي العربي).. ووصلت بنيويورك تايمز بكشفها ما اسمته (جرائم اسرائيلية ضد العرب).. (فماذا نفهم من ذلك)؟ والظاهر اليوم هذه الصحيفة التي يراسها (آرثر اوكس سولزبيرجر الابن).. وهو من عائلة يهودية.. تدعم مشروع اوباما الذي كان يهدف لتسليم الدول السنية بالعالم ومنها الناطقة بالعربية لتركيا.. وتسليم دول ذا اكثرية شيعية للهيمنة الايرانية..

علما يتكون اللوبي الايراني من مجموعتين:

الأولى تعمل في أجهزة الإعلام الأمريكية ومنظمات بحثية، ويتركز نشاط هذه المجموعة أيضًا على الكونغرس الأمريكي، ولها درجات مختلفة من الارتباط بطهران، أما المجموعة الثانية فهي مرتبطة “بصناعة النفط”، واستطاعت خلق مصالح مؤثرة إلى درجة أصبح لها “منافع مالية لها أولوية على المصالح الوطنية الأمريكية”… علما يملك من يتبعون للوبي الايراني في اميركا ما يقارب 400 مليار دولار واغلبهم يعمل في قطاع الصناعة النفطية و الاعلام والبورصات والعقار ، واستطاعوا بناء مؤسسات اخرى غير « بيناد علوي» تدعم هذا اللوبي ومن ابرزها: (المجلس الوطني الإيراني الأمريكي (NIAC) الذي يرأسه الإيراني الأمريكي تريتا بارسي).

والاخطر ان اللوبي الايراني بامريكا يهدف الى:

اولا: الحماية والدفاع عن المصالح الإيرانية… ثانيا: إقناع الإدارات الأمريكية وأصحاب القرار في الكونغرس، بضرورة بقاء نظام الجمهورية الإسلامية، والتسوية معه بشأن تقسيم النفوذ في الشرق الأوسط، وصيانة المصالح الأمريكية، وتسويق هذه الصفقة الكبرى على أنها تخدم المصالح الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة من خلال دعم القوى المحسوبة شيعيا الموالية لايران تحديدا دون غيرها في المنطقة والسعي إلى تمكينها من السلطة.. ثالثا: طرح فكرة أن التطرف الذي يستهدف الغرب وأمريكا هو تطرف سُنّي وهابي لزرع الكراهية ضد السعودية.. رابعا: ن أبرز مهام هذا اللوبي تنظيم حملات للترويج للمفاوضات الأمريكية الإيرانية والدفاع عن الاتفاق النووي والدعوة لإسقاط العقوبات بشكل غير مشروط عن إيران.

ونسال (صاحب الحكيم).. ماذا عن خمينيكم الايراني.. (كيف كان خمينيكم يتقل العراقيين)..

فكلنا نتذكر كيف كان يتم قتل اطفال ونساء العراق بالصواريخ الايرانية الخمينية خلال حرب الثمانينات.. عندما كانت ايران تطلق الصواريخ (عامي شامي) حالها حال صدام.. فهل ينكر احد ذلك.. ونحن عشنا هذه المرحلة.. وكلنا نتذكر كيف كانت المدفعية الايرانية الخمينية تضرب القرى والقصبات العراقية العربية الشيعية بالبصرة والعمارة وغيرها.. وكلنا نتذكر كيف الخميني كان يصر على حرب تسحق جماجم الشيعة بالدولتين العراق وايران.. حتى اعتبر شرب السم الزعاف اهون لديه من انهاء الحرب.. فهل تنكر ذلك يا (صاحب الحكيم الايراني الاصل- البريطاني الجنسية)..

فهكذا كان يتم قتل رجال و اطفال ونساء وشيوخ العراق بحرب الثمانينات.. من قبل الايرانيين

التي وقعنا فيها كعراقيين بين مطرقة الخميني وسندان ايران.. (فخميني امامكم وصدام خلفكم).. فاين تفرون من الموت .. وكلنا راينا كيف ايران تدعم نظام بشار الاسد الدموي الذي قتل المدنيين بمدفعتيه وصواريخه وبراميله المتفجرة على رؤوس الامنين في المدن السورية.. وكانت مليشة الحرس الثوري الايراني وذيولها من مليشيات محسوبة عراقية ولبنانية وباكستانية و افغانية تفتك بالسوريين..

وهنا نسال صاحب الحكيم:

امريكا قتلت اعداء الشيعة بالعراق.. كصدام والبعث والقاعدة وداعش والبغدادي والزرقاوي وابو ايوب المصري.. واسامة بن لادن.. الخ وكلهم اعداء للشيعة .. فلماذا تعادونها يا (صاحب الحكيم .. الاجنبي من اصل عراقي).. لماذا تنكرون جميل امريكا.. لماذا تعضون اليد التي مدتنا لنا كشيعة عرب بارض الرافدين وخاصة ان ((القاعدة وداعش استثنت ايران من هجماتها وركزتها ضد الشيعة العرب).. اما لانكم ضد امريكا لانها لم توافق على تسليم العراق لايران رسميا كمحافظة ايرانية.. وهذا ما يدفعكم للدفاع عن المشروع الايراني الفارسي التوسعي .. وعداءكم ضد امريكا.. لان العرق دساس.. وعائلة ال الحكيم ايرانية الاصل كما تعلم انت قبل غيرك.. وليس لكم اي امتداد قبلي او عشائري لوسط وجنوب الرافدين.. (فيا غريب كن اديب) بارض الرافدين..

المحصلة:

(لصاحب الحكيم)..(امريكا اشرف خمينيكم الايراني)..واعلم (امريكا حاربت اعداءكم يا شيعة)ـ

……………..

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close