المعاني السامية

المعاني السامية / زيد الطهراوي

حين مررت بكم مقتنعاً بأشلائي
رسمتم علامات استفهام و قلق
من هذا الزائر الغريب
يأتي متجرداً من كل شيء
و كأنني لست من جلدتكم
تجمعتم كدائرة كانت حصناً منيعاً
فهمتكم و لكنني لم أقتنع بارتفاعكم عني
أنا الذي لم أجئ مرتدياً ثوب الرقي
على جسدي
و لكنني ارتديته على روحي
لا يا قوم
لا أقصد أنكم ماديون
و لكنني أرى أنكم تجهلون الحقيقة
و لذلك قطعتم حبل الوصل بيني و بينكم
لأنني لا ألبس الثياب الأنيقة
و لا أنام على الفراش الوثير
و لا آكل أشهى الطعام
و لكنني أحب النور و الحقيقة و السلام
و أتألم حين يفقد الطائر عشه
أو تُسحق زهرة
أو يضيع طفل في الزحام
هذه المعاني السامية أجمل و أبقى من لباس يهترئ و فراش يُستغنى عنه و طعام يورث خمول الجسم و قسوة القلب
أنا لم أجئ من عالم آخر أيها المترفون
أنا لم أفقد إنسانيتي و طيبتي التي هي أغلى عندي من اللقمة و القماش و البيوت الفانية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close