هـديتي الى حفيدي سند في ربيعه الاول 1 / 1 / 2022

هـديتي الى حـفيـدي ســند في
ربيعه الاول 1 / 1 / 2022
حُـبٌّ وأجمل ما في الحُبِّ ما يَـلِـدُ
صِنْـوَ الـورودِ وفي مَغـنـاهُ يَـنفَردُ
تَبَرعَمَ الحُبُّ في روضي فأسعدني
عـطاءُ ربّـيَ فـيه الـخـيـرُ يـنـعَـقِـدُ
وأشرقَ الروضُ عينُ اللهِ تحرِسُـهُ
بـزاهــرِ الـوردِ والانـــوارِ يـتّـحِـدُ
هـو الـحـفـيـدُ وما أبـهى بـطَـلَّـتِهِ
مِنْ أَنْعُـمِ اللهِ في الـدُنـيا هـو الـولَـدُ
عَـوذتُـهُ وسـألـتُ الله يـحـفـظُـهُ
مِنْ كلِّ عَينٍ ومـاءُ العَـينِ لي سـنَدُ
نِعْمَ الحفيدُ ونِعْـمَ الابُّ قدْ وصَلا
والـفضلُ لله حَـبـلي فهـو لي مَــددُ
لله درُّ حـفـيدي حـينَ يُـسعـفـني
بضحكةٍ مثل ضَوع الـوردِ إذْ تَـفِـدُ
تهلّـلتْ واسْـتَهَلَّ الـشوقُ فاعـتنقا
فـقُـلتُ يا ربْ أنتَ الـواحِـدُ الاحــدُ
أسـعِـدْ بـه أبــويـــه في مُـباركةٍ
تَـمِـنُّ فـيـها عـلـيـنا أيـها الـصــمَـدُ
واجعَلْ حفيدي كما أرجوهُ قُرتَنا
أنـتَ الـوليُّ لـنا والـعـونُ والـسَـنـدُ
يـا قُرةَ الـعـينِ ما أحلاك يا سـندُ
وأنـتَ تحـبـو وتمـشي ثُـمَّ تَـسْـتَـنِـدُ
على الجِدارِ وسلمى عنكَ لاهيةٌ
والـكُـلُّ في شُـغِـلٍ تـرنـو ولا تَـجِـدُ
وتَطلبُ العونَ وا لَهفي ويا ولهي
لا شيءُ يُـنْجـدُ إلّا الصَبـرُ والجـلَـدُ
هـما الطريقُ بـدُنيا كُـلِّها تعـبٌ
لِـتَـبـلغَ الـمُـبـتـغى فـيها وتجـتـهــدُ
يا قُـرّةَ العينِ يا تـرنـيـمَ قافيتي
خُـلاصةَ العمـرِ فيكَ الـيومَ ما أجِـدُ
وفيكَ مني جـذورٌ أنتَ تحمِلُها
والجـذرُ أصـلٌ عـليه أنـتَ تَـعـتمـدُ
***********************************************************
الدنمارك / كوبنهاجن الخميس في 8 تشرين أول 2021

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close