يشهد العشق وميزانه، وكل الورد وألوانه، لو للغرام عنوان، أنت يا عمري عنوانه.

بغداد-نيره النعيمي

معنى العشق العشق هو المرحلة الأقوى في الحب فهو ينتج عن المشاعر العميقة والقوية، والعشق لا يمكن تخصيصه للأحباء فقط، فمن الممكن أن يعشق الشخص أهله وأصدقائه، وذلك لأنه درجة من المشاعر الإنسانية التي لا نستطيع أن نوجهها أو نتحكم فيها ونجعلها خاصة بشيء أو بأحد محدد. ليس هناك أروع من الحب ، ولا أجمل من الحب ، ولا أعذب من هوائه وطعمه وسقمه وناره وجوره وظلمه ولوعته وغرامه وهيامه ومجونه..!!…الحب. أيها العشاق والهائمون في بحوره يدخلكم مرحلة الارتياح والشعور بالآدمية وفيه تتفتح الروح وينمو الجسد ويتصاعد الاحساس الوجداني بقيمة الإنسان ، ويرتاح فيه الضمير ، ويشعر فيه القلب ان الدماء قد تسارعت وتيرة ضرباتها ، وتشعر وكأنك في (رحلة إسراء) تستقبلك فيها (آلهة الحب)، ويقبلك (مروخ) ويلقي عليك التحية ، ويدخلك الله تعالى جنات خلده، وما عليك أي من الجنات تختار، وعليك بوصية ربك، ان لا تقرب من هذه الشجرة، لأن قبلك (آدم) قد تلقى من ربه كلمات، لأن (حواء) ورطته فيما لا يرضى ربه،(رحيق الحب)وينهل من (نخبه) حتى ولو كؤوسا قليلة، فسيدخل مرحلة الانتعاش مرة أخرى، ويشعر بأنه عاد له الشباب والرغبة في تواصل الحياة، التي وفرت له فرصة ان يختبر قدراته الروحية واذا به في أوجها، تزيده حنانا وشعورا بالكبرياء ، وان له قيمة كبرى، وبدون الحب يتحول الى (نهر مندثر) أو (ساقية مغمورة) بعد ان توقفت الامطار عن التدفق، وبانت الصحارى على مقربة منها، وترى الجدب دب في أوصال تلك الأرض التي أضناها العطش، عندها سيشعر الإنسان أن الموت قادم اليه لامحالة، وهي يشعر بطعم الموت،وان اوراق شجرته قد ذبلت ،حتى وإن بقي هو على قيد الحياة!!

الحب لم يتعب إمرؤ القيس ولا فاطم ولا جميل ولا بثينة ولا قيس ولا ليلى ..ولا كل عشاق العالم ..في كل الأزمان. وآخرهم مسلسل (مهند ونور) , و(العشق الأسود) و(العشق الممنوع) وبقيت قصص عشقهم ، زادا روحيا ينهل منه العشاق الكثير!!

كلمات حب قصيرة وقوية نستطيع أن نعبر عن مشاعرنا بصورة واضحة من خلال كلمات عن الحب تكون قصيرة ولكن في نفس الوقت يكون مضمونها قوي، وذلك لأن البعض من الممكن ألا يحتاج لكلما كثيرة تعبر عن مشاعرة، فيختار التعبير عنها بكلم بسيطة تحمل كل المعاني، ولذلك سوف نقدم لكم كلمات حب قصيرة وقوية في النقاط التالية: ما أنت سوى نبض ينعشني كل يوم. ستظل أول وأهم أمنياتي مهما كثرت أحلامي. سأظل أحبك حتّى يتوقف قلبي عن النبض. أنت رغبتي وأنا محبوبتك، أنت قصيدتي وأنا لحنك. حبك ووجودك يُعادل ما خسرته في حياتي كلها. أحبك أضعاف ذلك الحب الذي أعترف به لك. وجودك بقربي يساوي العالم وما فيه. أيها الغائب في وسط أضلعي، نبضي لا يعرف سواك. تختلف أوجه الحب، ولكنّها تتفق عليك أنت. أنت روحي، وعيني، وقلبي، وذاكرتي، ووجداني. ما المعجزة التي وضعها ربي كي أحبك هذا الحب. أنسى العالم كله وأنا بين

أحضانك. الحب دعاء وقلبي بالدعاء يرعاك. يقول جلال الدين الرومي:

أيــها الحــبيب .. اقــبلني وخــذ روحــي

أســكرني وخـذني من العَالــمَين كليهما

في أي شــئ ارتــاح فــيه قــلبي مـــعك

أضـــرم الــنار .. وأبعــــد ذلك العــــائق

وقال ابن عربي:

قد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي ..

إذا لم يكن ديني إلى دينه داني

لقد صارَ قلـبي قابلاً كلَ صُـورةٍ ..

فـمرعىً لغـــــزلانٍ ودَيرٌ لرُهبـَــــانِ

ِوبيتٌ لأوثــانٍ وكعـــبةُ طـائـــفٍ ..

وألـواحُ تـوراةٍ ومصـحفُ قــــــرآن

أديـنُ بدينِ الحــــبِ أنّى توجّـهـتْ ..

ركـائـبهُ ، فالحبُّ ديـني وإيـمَاني

قصيدة زدني بفرط الحب فيك تحيرا الشعر هو أفضل الطرق الأدبية الراقية التي تستخدم للتعبير عن الحب والعشق، ومن أهم الشعراء الذين كبوا في الحب والعشق الشاعر المصري ابن الفارض عمر بن علي، والذي عاش في عصر الأيوبيين وحصل على لقب سلطان العاشقين، ومن أفضل قصائده قصيدة زدني بفرط الحب فيك تحيرا: زِدني بفَرْطِ الحُبّ فيك تَحَيّرا.. وارْحَمْ حشىً بلَظَى هواكَ تسعّرا وإذا سألُتكَ أن أراكَ حقيقةً.. فاسمَحْ ولا تجعلْ جوابي لن تَرى يا قلبُ أنتَ وعدَتني في حُبّهمْ.. صَبراً فحاذرْ أن تَضِيقَ وتَضجرا إنَّ الغرامَ هوَ الحياةُ فمُتْ بِهِ.. صَبّاً فحقّك أن تَموتَ وتُعذرا قُل لِلّذِينَ تقدَّموا قَبلي ومَن.. بَعدي ومَن أضحى لأشجاني يَرَى عني خذوا وبي اقْتدوا وليَ اسمعوا.. وتحدّثوا بصَبابتي بَينَ الوَرى ولقد خَلَوْتُ مع الحَبيب وبَيْنَنَا.. سِرٌّ أرَقّ منَ النسيمِ إذا سرى وأباحَ طَرْفِي نَظْرْةً أمّلْتُها.. فَغَدَوْتُ معروفاً وكُنْتُ مُنَكَّرا فَدُهِشْتُ بينَ جمالِهِ وجَلالِهِ.. وغدا لسانُ الحال عنّي مُخْبِرا فأَدِرْ لِحَاظَكَ في محاسنِ وجْهه.. تَلْقَى جميعَ الحُسْنِ فيه مُصَوَّرا لو أنّ كُلّ الحُسْنِ يكمُلُ صُورةً.. ورآهُ كان مُهَلِّلاً ومُكَبِّرا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close