الاستيلاء على عقارات الدولة في نينوى.. ضبط 22 متهماً وتوقيف 16 منهم

كشفت هيئة النزاهة الاتحادية، يوم الاثنين، عن ضبط حالات تلاعبٍ كبيرة وتجاوز واستيلاء على عقارات مملوكة للدولة وبيعها للمواطنين في محافظة نينوى، مُبينةً ضبط 22 مُتهماً ممن قاموا بتلك الأعمال المُخالفة للقانون، فضلاً عن مبالغ ماليةٍ كبيرةٍ.

وقالت دائرة التحقيقات في الهيئة عبر بيان ورد إلى وكالة شفق نيوز، إن فريق عمل مُديرية تحقيق نينوى تمكن من ضبط (18) من مُوظفي جمعية إسكان مُنتسبي تربية نينوى؛ لقيامهم ببيع أراضٍ زراعيةٍ عائدةٍ ملكيـتها للدولة، مُشيرةً إلى ضبط سندات وعقود بيع وشراء الأراضي التي قام المُتهمون بتقطيعها وبيعها؛ لقاء مبالغ ماليةٍ خلافاً للقانون.

وأضافت الدائرة أن العملية أسفرت عن ضبط مبلغ (1,712,111,000) مليار دينار تُمثلُ جزءاً من المبالغ التي بيعت بها تلك الأراضي.

وفي عمليةٍ مُنفصلةٍ، أشارت الدائرة إلى ضبط مُتهمين اثنين؛ لقيامهما بالتجاوز على إحدى قطع الأراضي التي تقع في منطقةٍ مُتميزةٍ في مركز مُحافظة نينوى، وبناء دورٍ سكنيـةٍ عليها؛ بالرغم من صدور قرارٍ قضائي بمنع إقامة أية مشيداتٍ عليها لحين حسم الدعوى البدائيـة.

وبينت أنه تم خلال العملية، التي نُفذت بناءً على مُذكرةٍ قضائية، ضبط مدير قطاع نركال ومسؤول تجاوزات القطاع؛ لعدم قيامهما باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وإزالة التجاوزات الحاصلة على قطعة الأرض.

وأشارت إلى تنظيم محضري ضبطٍ أصوليين بالمبرزات المضبوطة، وعرضهما رفقة المُتهمين الـ (22) على قاضي محكمة تحقيق نينوى المُختصة بقضايا النزاهة، الذي قرر توقيف (14) من المُتهمين في القضيـة الأولى؛ بناءً على أحكام المادة (340) من قانون العقوبات، وإخلاء سبيل (4)؛ لقاءتعهدهم بالمثول أمام المحكمة حال استدعائهم، إضافة إلى توقيف مُتهمين اثنين في القضية الثانية وفق القرار (154 لسنة 2001) ، مع إخلاء سبيل مدير قطاع نركال ومسؤول تجاوزات القطاع بكفالةٍ ماليـةٍ.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close