البرد القارس يفتك بالنازحين السوريين.. وفاة اطفال ونقل عوائلهم للمشافي

أفادت منظمة “كير” الإنسانية، بأن ثلاثة أطفال سوريين لقوا مصرعهم، فيما تعرض مئات الآلاف من الأشخاص “لخطر كبير” في أعقاب عواصف شتوية شديدة تضرب سوريا والدول المجاورة.

وقالت المنظمة في تقرير لها، إن “هجمة العواصف الشتوية الشديدة تؤدي إلى تفاقم الوضع المعيشي للنازحين السوريين، وكذلك السوريين الذين يعيشون في لبنان والأردن، حيث من المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة أقل مما كانت عليه في 40 عاما، لتصل إلى 14 درجة مئوية تحت الصفر”.

وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” في تركيا، فقد دمرت العواصف الشتوية 362 خيمة، وأثرت على 2124 نازحا سوريا يعيشون في مخيمات في سوريا، مشيرة إلى أن طفلا بمخيم في قسطل مقداد في مدينة عفرين، توفي عندما انهارت خيمة كان فيها، بسبب تراكم الثلوج على سطحها، كما أن والدة الطفل موجودة في وحدة العناية المركزة.

كما لقي طفلان يبلغان من العمر 3 و5 سنوات مصرعهما، في مخيم بشمال حلب بسوريا، عندما اندلع حريق في خيمتهم بسبب المدفأة. وأصيبت والدة الطفلين بحروق خطيرة وتم نقلها إلى المستشفى، بحسب منظمة الخوذ البيضاء.

وتسبب الطقس البارد في انخفاض حاد في درجة حرارة الجسم لطفلين في مخيمات بلبل بسوريا. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الطفلين يتلقيان العلاج حاليا في مستشفى في عفرين بسوريا.

وقالت منظمة “كير” إن اللاجئين في لبنان يعيشون عبر مساحات واسعة من المخيمات العشوائية، حيث يفتقرون إلى الحماية من العوامل الجوية”.

وقال مدير المنظمة في لبنان: “الناس ليس لديهم وظائف أو دخل، ولا يحصلون على وظائف. إنهم يعانون بالفعل من عواقب أزمة اقتصادية غير مسبوقة في لبنان وليس لديهم وسيلة لحماية أنفسهم من العواصف الثلجية المتوقعة”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close