حمدي كاظم مترجم قدير ومحترف أحكم عمله بإتقان وخبرة صحفية متميزة

حامد شهاب

الزميل العزيز والمترجم القدير والضليع باللغة الانكليزية وآدابها ولغتها الصحفية ، واحد أؤلئك الذين سجلوا في صفحات صاحبة الجلالة ما يرتقي بها ، وهو الكفوء المحترف الذي أجاد التعبير عن لغته وترجمته الأمينة ، في بضع سنوات ، ووصل الى مراحل يفتخر بها الرجل، حتى كان عنوان الأصالة والتميز في ترجمة أخبار وكالات رويترز والأسوشيتد برس واليونايتد برس ، والصحف البريطانية ، ومن بعدها شبكة سي أن أن الأمريكية ، وكل النشريات والمجلات المهمة الصادرة باللغة الانكليزية التي هي محل إهتمام قسم تحرير الأخبار !!

وهو بالاضافة الى مقدرته واجادته لترجمة الاخبار والتقارير الخبرية من اللغة الانكليزية الى العربية، فقد أجاد مهنة الصحافة وصياغاتها الخبرية ، ولهذا تجد الخبر الذي يترجمه مستوفيا لكل شروط الترجمة المحترفة الأمينة القادرة على نقل مضمون الخبر أو التقرير الذي يؤدي غرض أيصال المهمة ، ويصيغه ببراعته، حتى لايجد المحرر الذي يطلع عليه من بعده أية إشكالات في تحرير صياغته، وقد حوله الى خبر صحفي متقن من كل جوانبه، بل هو محرر شغوف بمهنته الصحفية ، ويعرف كيف يختار المادة المثيرة للاهتمام ومن يبحث عنها المحرر ، ويعيد صياغتها، ليغني عمله ويرفع من شانه أمام الجهات العليا التي تتابع الاحداث المهمة على مدار الساعة!!

والزميل العزيز حمدي كاظم ( أبو أرشد) يمتلك فوق كل هذا معلومات تاريخية موسعة عن مختلف أحداث العراق وهو شغوف بمتابعة مجريات مايحدث ، وكيف يمكنه جمع أكثر من معلومة في خبر واحد من مصادر وكالات متعددة ، من لغتها الانكليزية ليعطي لمعلومته قيمة إضافية، وقد ألم بها من كل جوانبها، حتى أضفت معلومة تقترب من المصداقية ، وتحتوي على مادة أرشيفية ترفق بالخبر لغرض إظهاره بالمظهر المكتمل والقادر على الوصول الى فهم الحدث بكل جوانبه!!

وهو فوق كل هذا يمتلك خلقا رفيعا ومعشرا حسنا ، وهو صاحب نكتة ومتحدث قادر على لفت الانظار اليه ، وترى الزملاء الذين يعملون معه وقد أشعرهم بالإرتياح والمرح، وحول ساعات العمل الطويلة أحيانا الى حياة مفعمة بالمحبة والتفاؤل ، ليبقي أجواء العمل خارجة عن الملل والرتابة ، دون أن يترك ساعة من عمله ، ليرفد النشرات الاخبارية بما تحتاجه من معلومات محلية وعربية ودولية وفي مختلف الاهتمامات التي هي محل متابعته، وكل ما يطلب منه بصدق وأمانة!!

كما مارس الرجل التدريس للغة الانكليزية وحظي بتكريم من عمل معه ، وإشادة من تتلمذ على يديه في مدارس ثانوية ، كما قام بتدريس طلبة لفترات معينة، وكان تحصيلهم العلمي في أعلى الدرجات!!

تحياتنا للزميل العزيز حمدي كاظم ( أبو أرشد) وهو الذي تجمعنا معه عشرة عمر لأكثر من عقدين من الزمان.. وأمنياتنا وأمنيات زملائه واصدقائه له ، بالتوفيق الدائم!!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close