لا زال البعض منا .. يخوط بصف الاستكان .!.

د . خالد القره غولي
الجراب في اللغة ، الوعاء الفارغ أو الذي يُحفظ فيه الطعام .. والجراب أيضاً غِمد السيف والمكان الذي يحفظ فيه السلاح .. شكل للجراب الحديث وهو المكان الذي يُحفظ فيه المسدس !
والجراب لا قيمة له أبداً بعد أن يُنتزع منه السلاح لأنه يصبح جلداً بلا قيمة .. ويطلق العراقيون كلمة جراب على ألد خصومهم أو من يريدون توجيه الإهانة له فيقولون له ( جراب ) !
بمعنى الجبان ، التافه ، الذيل ، العميل ، الخائن ، وغيرها وهناك تعريف طبي للجراب أعتذر عن نشره في الوقت الحاضر .. وقد ظهر في الاونة الاخيرة عدد من الجرابان وبلا أدنى حياء وخجل ولاءه المطلق للمسؤول الصنم والتجاوز على شخص يدافع عن أهله وناسه .. وهو ما لم يتجرأ على الإعلان به كبار عملاء إيران !
هؤلاء الجربان لم يُطلق إساءةً لخالد القره غولي في العراق أبداً بل أبدى العداوة وأطلق الإهانة تلو الإهانة لعقل العراق وظهره .. ولا أدري كيف يمكن ان يقدموا ولاءهم المطلق للصنم الفاشل تأدباً وأولهم كلهم في أرض العراق .. ويتحولوا على نارٍ سَموم على القره غولي لماذا سكت عن هؤلاء الجربان عن الخراب والدمار في مدن العراق كافه !
من الخزي والعار على الجميع السكوت عن هذا الجراب لأنه وشمٌ أسود في تاريخ أهل العراق وأوقفوه عند حده .. نحنُ ننتظر من المثقفين والأدباء والإعلاميين التصدي لهؤلاء السفلة الجربان وما سيلد بعده من ( جرابات ) أو ( جربان ) !في عموم مدن العراق الذي أنهكته الجرابات .. أما الجراب المثيل في محافظتي الأنبار .. فله قصة .. ولله .. الآمر
قد تكون صورة لـ ‏نص مفاده '‏هناك اشخاص هكذا يتحدثون‏'‏
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close