الاتحاد الوطني الكوردستاني يلوم الحزب الديمقراطي: رئاسة العراق استحقاق لنا

اكد الاتحاد الوطني الكوردستاني، اليوم الاحد، ترشيح عضوه القيادي ورئيس الجمهورية الحالي برهم صالح لمنصب رئيس الجمهورية في الحكومة العراقية المقبلة، منتقدا قيام الحزب الديمقراطي الكوردستاني بتقديم مرشح لهذا المنصب.

وجاء في بيان للاتحاد، ان المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني عقد اليوم الاحد اجتماعا بحضور بافل جلال طالباني، خصص لمناقشة الأوضاع السياسية العراقية والاستحقاقات الدستورية للشعب الكوردستاني في تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

واشار الى ان الاجتماع اتخذ موقفا جديا من تلك المسألة وعبر عن اعتقاده بان الحزب الديمقراطي الكوردستاني خطا خطواته بشكل منفرد وخارج رغبة وارادة وحدة صف الشعب الكوردي والقوى السياسية الكوردستانية وابرم اتفاقات سياسية مع عدد من الأطراف وفي إطار تلك الاتفاقيات قدم مرشحا له لمنصب رئيس الجمهورية.

ونوه البيان الى ان بافل طالباني سلط الاضواء بشكل دقيق على التطورات الحالية واكد على انه مادام الطرف الآخر وبعيدا عن مبدأ التوافق طرح مرشحه، فان الاتحاد الوطني من حقه ان يدافع عن حقه ولا يساوم عليه طالما انه يعد منصب رئيس الجمهورية استحقاقا للكورد والاتحاد الوطني الكوردستاني.

واضاف ان “الكلام الذي كان يطرح بان الحزب الديمقراطي الكوردستاني له مشكلة مع مرشح الاتحاد الوطني الكوردستاني ولو تم تغيير ذلك المرشح فان الديمقراطي سيسحب مرشحه، كان كله كلاما بعيدا عن الدقة، وتبين ايضا انه كان فقط لغض الطرف وهدفه الحصول على منصب رئيس الجمهورية، بعيدا عن التنسيق مع القوى الكوردستانية وخصوصا الاتحاد الوطني الكوردستاني وفي اطار اتفاقه مع عدد من الاطراف الاخرى في العراق”.

واشار الى ان المجلس القيادي ناقش بعمق الخيارات امام الاتحاد الوطني للنقاط المهمة للبرنامج الخاص بالحكومة العراقية القادمة ومنصب رئيس الجمهورية، واكد على انه في هذه المرحلة يتوجب الدفاع الكامل عن هذا استحقاق الخاص بالشعب الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني ويحافظ عليه، مبينا انه في هذا الصدد قرر المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني ولانجاح مرشح الاتحاد الوطني ان يرشح برهم صالح لهذا المنصب.

كما اكد الاجتماع على وحدة صف الاتحاد الوطني لانجاح مهامه المستقبلية، بحسب البيان.

وفي وقت سابق من اليوم، كشف مصدر سياسي مطلع، يوم الأحد، عن تصويت المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني على برهم صالح مرشحاً للحزب لمنصب رئاسة الجمهورية لدورة ثانية.

وجرى في العرف السياسي خلال الدورات الرئاسية المنصرمة، تسلم مرشح من الاتحاد الوطني منصب رئاسة الجمهورية.

لكن بلغة الأرقام، فإن حصول الحزب الديمقراطي الكوردستاني على 31 مقعداً نيابياً في الانتخابات التشريعية الأخيرة، مقابل 17 مقعداً فقط للاتحاد الوطني الكوردستاني، قد يعكس المعادلة هذه المرة، إذ أعلن الديمقراطي ترشيح (هوشيار زيباري) لمنصب رئاسة الجمهورية.

ويرى الديمقراطي الكوردستاني، أن منصب رئيس الجمهورية هو استحقاق كوردي وليس حزبياً، لذلك يجب أن يكون المرشح بتوافق الجميع، وفقاً للنائب عنه ماجد شنكالي، خلال حديثه لوكالة شفق نيوز.

وحددت رئاسة البرلمان الجديدة موعداً اقصاه نهاية يوم 8 شباط المقبل، لتسلم الترشيحات الخاصة بمنصب رئاسة الجمهورية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close