الكشف عن رؤية جديدة لعمل وزارة النفط: الحكومة ستعزز الاقتصاد الأخضر

كشف الوكيل الفني لوزارة البيئة جاسم عبد العزيز الفلاحي، يوم الأحد، عن رؤية جديدة لعمل وزارة النفط مستقبلاً، مشيرا الى ان الحكومة العراقية ستعزز الاقتصاد الأخضر.

وقال الفلاحي في كلمة خلال افتتاح أعمال منتدى العراق للطاقة النظيفة وحضره مراسل وكالة شفق نيوز، إن “اتفاق مؤتمر قمة الأرض في باريس توصل الى ان اكثر من 300 عام من النشاط الصناعي للدول الكبرى كان سبباً رئيساً في زيادة ظاهرة الاحتباس الحراري ، كما توصل الى قرارات جدية بتعزيز الجهود نحو تقليل معدل انبعاثات الغازات الدفيئة، وتقليل درجة حرارة الأرض بمقدار 1,5-2 درجة مئوية”.

وأضاف، أن “العراق شارك بقوة في المؤتمر العالمي وكل الفريق الوطني قدم مساهمة علمية وفنية وطنية مزمع تنفيذها واقرها مجلس الوزراء عام 2021 وانضم العراق الى اتفاقية باريس للتغيرات المناخية وصادق عليها البرلمان ورئيس الجمهورية”.

وتابع الفلاحي أن “تطبيق مبادئ التنمية المستدامة وتعزيز استجابة الاقتصاد تتطلب التحول التدريجي من الاقتصاد المعتمد على الإنتاج النفطي كمصدر رئيسي للاقتصاد، ومصدر رئيس للطاقة الى الاقتصاد الأخضر المستدام، ولايمكن ان يتم ذلك دون تعزيز الجهود للتحول نحو الطاقات المتجددة”.

واشار الى ان “هناك رؤية جديدة لقيادة وزارة النفط خاصة في هذه الحكومة التي اولت عناية خاصة للتحول التدريجي نحو الطاقات المتجددة”، مبينا ان “العراق صنف على انه احد اكثر بلدان العالم هشاشة وتأثرا بالتغيرات المناخية، وهذا له علاقة بالضغط الكبير على المصادر الطبيعية من تاثير التغيرات المناخية على التنوعات الاحيائية وعدم وجود امن مائي وانعدام الامن الغذائي”.

ولفت الى ان “موازنة تاثير التغيرات المناخية يمكن ان تجعل البيئة العراقية تزيد مرونة عبر توفير الامن المائي والغذائي، وتعزيز تنفيذ اهداف التنمية المستدامة، والأمن الصحي والاجتماعي وتعزيز الحلول المستندة الى الطبيعة”.

ونوه الفلاحي إلى أن “الاقتصاد العراقي يعتمد بشكل كبير منذ عقود طويلة على الإنتاج النفطي ، و وزارة النفط تؤدي دوراً كبيراً في تعزيز هذا الاقتصاد” ، مردفا بالقول إن “اعتماد العراق على الإنتاج النفطي كمصدر رئيسي للاقتصاد له تداعياته الخطيرة جدا، كما مر العراق بأزمات في ظل تذبذب أسعار النفط في جائحة كورونا والازمة المالية لكن تم تجاوزها بفضل تقنين وترشيد الاجراءات، والمعالجات المالية الحازمة، وان كانت مؤلمة”.

واوضح وكيل وزارة البيئة ان ” رؤية الفريق الحكومي هو تعزيز الاقتصاد الاخضر الساند المستدام ، والاقتصاد العراقي يعتمد على الانتاج النفطي كوسيلة لتعزيز ايراداته المالية وتعزيز البنى التحتية”، مستدركا القول “لكن التوجه الحكومي الحالي يصب في تعزيز ما يسمى الذراع الضعيف الايسر المعتمد على الطاقة المتجددة، والتنوع الاقتصادي وتعزيز القطاعات المنتجة، والحلول المستندة الى الطبيعة”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close