من ينقذ النازحين ؟

راصد الطريق

المشاهد التي تناقلتها وسائل الاعلام عن مخيمات النازحين هذه الأيام .. تدمي القلوب. لكنها تثير أيضا الغضب والسخط على من يقصرون في واجباتهم إزاء النازحين، ويديمون عمدا المأساة المتواصلة منذ سنوات .

وزارة الهجرة تقول في تصريح لها انها “وجهت وزارة النفط بتوزيع مادة النفط في المخيمات، وتمت المباشرة بعمليات التوزيع بهدف التخفيف عن النازحين برد الشتاء القارس”.ً واللافت قول الوزارة ايضا “ان هذه الإجراءات ضمن حدود إمكانات وزارة الهجرة وهذا ما نستطيع تقديمه للنازحين”!

من يتمعن في هذا التصريح يستنتج ان الوزارة تفتقد التخصيصات اللازمة للقيام بواجباتها، وان امر النازحين في النهاية ليس بيدها!

ولا شك ان الوضع المأساوي تتحمله الحكومة الاتحادية بالكامل، كذلك حكومة الإقليم الذي تكاد جميع المخيمات تقع في أراضيه. ولا يعقل ان تستمر هذه الكارثة بعد ست سنوات من هزيمة داعش الإرهابي .

فهل يتعلق الامر حقا بتأمين عودة سالمة للنازحين وتهيئة البنى التحتية لذلك، أم ان هناك دوافع سياسية وغيرها تعرقل اغلاق هذه المخيمات وعودة النازحين والمشردين الى محافظاتهم ومدنهم ؟!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close