وزير الحكم المحلي الفلسطيني يحمل حماس مسؤولية الوضع الكارثي في غزة

حمل وزير الحكم المحلي في رام مجدي الصالح،قيادة حماس مسؤولية الوضع الكارثي الذي يعيشه قطاع غزة وذلك بعد غرق الشوارع ومحاصرة المياه لطلبة المدارس نتيجة المنخفض الجوي الذي عاشته فلسطين، مؤكدا أنها مأساة كان من الممكن أن تودي بحياة عشرات الأبرياء.

واتهم الصالح “حماس” بالاستيلاء على أموال البنى التحتية وصرفها في “قنوات أخرى” معتبرا أن حماس تعلق فشلها الذريع في ادارة شؤون القطاع على شماعة المقاومة ما يعد تنصل من مسؤوليتها الأخلاقية والقانونية في غزة.

وقال الصالح أن السلطة الفلسطينية دعمت قطاع غزة بمبلغ تجاوز 100 مليون دولار في السنوات الاخيرة لتحسين البنية التحتية في القطاع الا أن ادارة حماس استولت على الأموال.

وانتقد الصالح رفض حماس اجراء الانتخابات المحلية في قطاع غزة معتبرا أن قرار حماس يعد شقا للصف الوطني.

مراد سامي

وفي أول رد من حماس اعتبرا الناطق الرسمي باسم الحركة عبد اللطيف القانوع، إن تصريحات وزير الحكم المحلي مجدي الصالح مجردة من الحس الوطني والانساني وتعكس عدم المسؤولية.

وأضاف القانوع على صفحته الشخصية على موقع تويتر: “كان الأولى بالصالح القيام بواجباته وتحمّل مسؤولياته تجاه أبناء شعبنا ومعاناتهم”.

ورغم الانتقادات العديدة التي تعرض لها الوزير الفلسطيني بعد تصريحاته الأخيرة الا أن أغلب المهتمين بالشأن الفلسطيني يؤكدون وجود اجماع لدى القيادة الوطنية الفلسطينية في رام الله بشأن التقصير الشديد لحماس في ادارة شؤون قطاع غزة وانتهاج سياسة الهروب للأمام في ظل تصاعد الانتقادات الداخلية ضدها.

ويعيش قطاع غزة وضعا انسانيا كارثيا في ظل الانفجار السكاني وتواصل الأزمة الاقتصادية كانعكاس مباشر للحصار الاسرائيلي وتتالي موجة التصعيد بين حماس من جهة والجيش الاسرائيلي من جهة أخرى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close