تحرك حكومي لتشكيل صندوق سيادي بالعراق كان المفترض العمل به قبل 18 عاماً

اعتبر مظهر محمد صالح مستشار رئيس الوزراء، اليوم الأربعاء، أن الصناديق السيادية “ليست صعبة”، وقال أيضا كان من المفترض العمل بها قبل 18 عاما، أي بعد سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين.

وقال صالح في حديث لوكالة شفق نيوز، إن “الصناديق السيادية التي تأخذ بها الدول ليست صعبة لإنشائها، وهي جزء من الفائضات المالية تأتي لحماية الاقتصاد الوطني في وقت الأزمات او عند انخفاض الأسعار وتسمى صناديق استقرار”، واصفا “مثل هذا التوجه بأنه ايجابي ومنطقي وصحيح، وكان من المفروض بالموازنة الأخذ به قبل 18 عاما”.

واضاف ان “هناك توجها في الوقت الراهن لدى الحكومة العراقية لإنشاء صندوق استقرار او سيادي لحماية الموازنة العامة والاقتصاد العراقي”.

كما أشار صالح إلى أن “الصناديق السيادية لها أسماء عديدة ومتنوعة”، منبها إلى أن “صندوق الاجيال يكون متى ما كانت هناك فوائض كبيرة من الأموال، و عندما لا تكون رغبات الجيل الحالي على حساب رغبات وطموحات الجيل القادم، فيتم توفير مبالغ معينة لهم من الأموال بالتالي يكون هناك حماية حالية ومستقبلية للأجيال القادمة”.

وصندوق الثروة السيادية أوالصناديق السيادية هو صندوق مملوك من قبل الدولة يتكون من أصول مثل الأراضي، أو الأسهم، أو السندات أو أجهزة إستثمارية أخرى، ومن الممكن وصف هذه الصناديق ككيانات تدير فوائض دولة من أجل الاستثمار وتعد بمليارات الدولارات تستثمرها الدول في الأسهم والسندات.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close