لايمكن مقارنه داعش بمن يقاتل داعش،

نعيم الهاشمي الخفاجي

كل يوم يمر على البشرية وعلى العالم العربي والإسلامي ودماء البشر تسيل بشكل يومي وبدون أي وازع أخلاقي وأنساني، والمنفذ في كل اصقاع العالم واحد، تختلف المسميات في أسماء المجاميع الأرهلبية، لكنهم كلهم خريجي المدرسة الوهابية التكفيرية التي صنعها الاستعمار لسفك دماء الابرياء بدون اي ذنب، سوى الاختلاف المذهبي والديني والعرقي، خلال هذا الأسبوع على سبيل المثال تم ارتكاب جرائم بشعة في العراق وسوريا واليمن وافغانستان ومالي وتشاد والنيجر……الخ، تم استهداف تجمعات للمدنيين ومواقع عسكرية في حجج واهية، عقود من الزمان والدماء والدمار يفتك بالبشرية وخاصة دماء شعوب دول عربية، والهدف الأول والأخير كل هذه الجرائم الوهابية الغاية فرض تطبيع بالقوة من خلال عمل فوضى القتل لكي يتم قبول تطبيع مجاني والتخلي عن الثوابت ومنها بيع قضية شعب فلسطين، نعم القتل وسيل الدماء جعلت الكثير من الناس يقولون ما شأننا وشان فلسطين.

استطاعت المجاميع الإرهابية الوصول إلى نقطة عسكرية في ديالى بالعراق وتم ذبح عشرة جنود بدم بارد، احد الشهداء ضابط برتبة ملازم عمره ٢٣ سنة متزوج قبل شهر واحد، تم خطف فلاح تركماني شيعي جنوب كركوك وضاع اثره، مجاميع إرهابية داعشية تمكنت من  الوصول إلى داخل سجن غويران في الحسكة بعد معارك شرسة مع حليف الولايات المتحدة هناك قسد  وإطلاق سراح قيادات خطيرة، واغرب نكتة امس نقلت وسائل الإعلام أن وساطة برعاية أمريكية بريطانية لاقناع المجموعات الإرهابية التي دخلت لسجن الحسكة في الانسحاب واخلاء جرحاهم مقابل إطلاق سراح ٢٣ مقاتل كردي سوري من قوات قسد.

في اليمن تم استهداف سجن في صعده من قبل طيار يحمل الفكر التكفيري وقتل أكثر من تسعين سجين واصاب أكثر من مائتين اخرين بجروح خطيره، وكأن هذا الطيار المجرم يريد أن يعجل بخلاص السجناء من سجنهم بطريقته الخاصة في تعجيل موتهم ومن باب أن كانوا مؤمنين فقد ادخلهم للجنة وأن كانوا من أهل باطل فعجل لهم جهنم، هذا القول لم يكن اتهام وإنما أصل عقائدي يؤمن به جميع الفكر الوهابي التكفيري.

نحن بعالم منافق، تم ابادة سجن صعدة لم نرى تنديد دولي ضد هذه الجريمة البشعة، وعندما يضطر أبناء اليمن في قصف أهداف معينة في دول العدوان والغاية من ذلك الضغط لوقف الحرب تجد آلاف بيانات التنديد والادانة، كان يفترض بالامم المتحدة ومجلس الأمن إصدار قرار وقف الحرب بشكل فوري وترك الأمور للتفاوض، باكستان والهند تقاتلوا عدة مرات ومنذ عام ١٩٥١ حول كشمير الشرقية ونحن الان في عام ٢٠٢٢ ولازال لاتوجد اتفاقية سلام لكن الشيء المهم تم توقيف القتال، فلماذا لايتم وقف القتال في اليمن وترك الأمور للتفاوض بدون قصف الطيران والحصار واستهداف بيوت المدنيين……الخ.

الاعلام البدوي الخليجي الداعم للإرهاب والناشر للكراهية  يصرخون ليل نهار ويطلبون في تصنيف انصار الله منظمة ارهابية، سبق لحلابهم ترامب صنف انصار الله منظمة إرهابية، النتيجة لاشيء يذكر، أمريكا قاتلت طالبان أسوأ منظمة إرهابية تورطت في جريمة الحادي عشر من سبتمبر التي طالت الشعب الأمريكي النتيجة أمريكا سلما أفغانستان إلى طالبان واعتبرت طالبان حركة ديمقراطية.

هناك شيء مؤكد فقدت منطقة الخليج أهميتها كمصدر للطاقة وأصبحت أمريكا الدولة الأولى بالعالم مصدرة للبترول والغاز بل مانراه من مسرحيات حول أزمة أوكرانيا الغاية توريط روسيا بالصراع حتى يتم قيام دول أوروبا بعدم شراء الغاز الروسي وسبق إلى ترامب عرض إيصال انوب غاز إلى أوروبا من أمريكا، لولا وجود إسرائيل بالشرق الأوسط لرأينا انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط لانتهاء الحاجة إليه،  نعم الان هناك ارتفاع في اسعارالبترول لكن الرابح الأول من ارتفاع الأسعار هي أمريكا التي تصدر يوميا مايقارب ١٣ مليون برميل، دخول الطاقة المستدامة سوف يجعل البترول لاقيمة له، نفط الخليج والشرق الأوسط يباع للصين والهند وايضا الصين قبل شهر عملت تفجير شمس الصين الصناعية تم تجميع هيدروجين وثاني اكسيد الكارتون وتفجيره بحيث نتج حرارة تصل إلى ثلاثمائة مليون درجة فهرنهايت، تستعمل في إنتاج الطاقة الكهربائية، لدينا الآن بالدنمارك تم استخدام تقنية جديدة بدأت ببعض المستشفيات يتم إيصال الكهرباء عن طريق بث الكتروني، كل المنصفين من المحللين والمتابعين يعلمون أن انتشار الجماعات التكفيرية انتشر بعد قيام السعودية وقطر والإمارات بنشر الوهابية بالعالم، لذلك القول أن المسببات السياسية وحالة الإهمال التي عاشتها المنطقة العربية هي التي أسهمت في نمو وتغلغل جماعات العنف، هذه كذبة، ولي العهد السعودي الحالي قال نشرنا الوهابية تم بأوامر أمريكية بالحرب الباردة ضد السوفيت والشيوعية.

من هزم التنظيمات التكفيرية بالعراق والشام واليمن هي قوات شعبية مع وحدات جيوش بالعراق وسوريا واليمن الشمالي ومقاتلين بغالبيتهم شيعة ومسيح وايزيديين وفئات سنية متصوفة  هم مت هزموا المجاميع الداعشية القاعدية، الإعلام البدوي الخليجي ينظر لهذه القوات المناضلة انها قوات إرهابية بسبب قيامهم  في قتل آلاف الإرهابيين الوهابية الذين قدموا من دول الخليج والعالم لحرق العراق وسوريا، محاولة الإعلام البدوي المساواة مابين داعش وضحاياهم ومساواة من ساعد وقاتل مع داعش مع من رفع سلاحه لدحر داعش والقاعدة دليل على داعشية وظلامية الإعلام الوهابي البدوي الخليجي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

27/1/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close