حراك الجيل الجديد يضع شروطاً مقابل التصويت على مرشح منصب رئيس الجمهورية

أعلن رئيس “حراك الجيل الجديد” شاسوار عبد الواحد يوم السبت أن كتلته في البرلمان العراقي ستصوت لمرشح منصب رئيس الجمهورية في حال القبول بشروطها وهي تحسين الواقع الخدمي والمعيشي للسكان في إقليم كوردستان والعراق قاطبة.

وقال عبد الواحد في مؤتمر صحفي عقده اليوم في السليمانية، إن “حراك الجيل الجديد، وحلفاءه في حركة امتداد، وإخوانا لنا من نواب مستقلين سنمنح أصواتنا لذلك الطرف السياسي الذي يوفر الخدمات للمواطنين”.

وأضاف “سيكون لنا اجتماع في التحالف نقرر فيه ما هو المطلوب للشعب العراقي”.

وأعلنت رئاسة مجلس النواب العراقي يوم الخميس تحديد السابع من شهر شباط المقبل موعداً لعقد الجلسة الخاصة لإنتخاب رئيس الجمهورية الجديد.

وقدّم أكثر من 40 شخصا اسماءهم إلى مجلس النواب العراقي كمرشحين لمنصب رئيس الجمهورية.

ووفق العرف السياسي المتبع طيلة الدورات السابقة، فإن الاتحاد الوطني الكوردستاني شغل منصب رئيس الجمهورية منذ الإطاحة بنظام صدام حسين 2003.

لكن بلغة الأرقام، فإن حصول الحزب الديمقراطي الكوردستاني على 31 مقعداً نيابياً في الانتخابات التشريعية الأخيرة، مقابل 17 مقعداً فقط للاتحاد الوطني الكوردستاني، قد يعكس المعادلة هذه المرة.

ويتنافس عن الاتحاد الوطني رئيس الجمهورية المنتهية ولايته برهم أحمد صالح على المنصب ذاته مع مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني هوشيار زيباري.

ويقول الحزب الديمقراطي إن الاتحاد رشح صالح للمنصب دون موافقة بقية القوى السياسية الكوردستانية، وهو ما دفعه لطرح مرشح من جانبه لشغل المنصب.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close