مصدر مطلع: صفقة بين ‹قسد› وداعش تضمنت تهريب عدد من السجناء مقابل الإفراج عن الرهائن

أكد مصدر كوردي سوري مطلع، اليوم السبت، أن صفقة قوات سوريا الديمقراطية مع خلايا تنظيم داعش في سجن الصناعة في مدينة الحسكة بغربي كوردستان (كوردستان سوريا) تضمنت تهريب عدد من عناصر داعش إلى جهة مجهولة مقابل الإفراج عن رهائنهم، مشيراً إلى أن ‹قسد› تحاول بشتى الوسائل إطالة عمر الأزمة لكي يظهروا للرأي العام بأن المؤامرة كبيرة.

وقال المصدر : «عبر صفقة مع ‹قسد› تمكن تنظيم داعش من إطلاق سراح مجموعات من معتقليه في سجن الصناعة وتهريبهم إلى جهات مجهولة مقابل الإفراج عن الرهائن، حيث وصل البعض من عناصر داعش إلى الحدود العراقية والتركية».

وأضاف المصدر، أن «‹قسد› تحاول بشتى الوسائل إطالة عمر الأزمة لكي يظهروا للرأي العام بأن المؤامرة كبيرة وداعش يشكل خطراً على المنطقة، لذا لا يريد حسم مصير ما تبقى من عناصر داعش في سجن الصناعة حتى اللحظة».

وأشار إلى أن «‹قسد› تخشى من تقارب أمريكي – تركي بخصوص أزمة أوكرانيا على حسابهم ولذا سيستمرون في إبقاء هؤلاء العناصر في سجن الصناعة»، وقال: «نحن نعلم هؤلاء لن يموتوا جوعا وكل شيء يصلهم أو مخزن مسبقاً».

ولفت المصدر إلى أن «‹قسد› سوف تستمر في تمشيط الأحياء في مدينة الحسكة وربما اعتقال البعض لإيهام الرأي العام بأن الخطر القائم حقيقي».

يذكر أن هدوءا حذرا يخيم على أحياء مدينة الحسكة منذ يوم أمس، فيما تقوم قوات سوريا الديمقراطية بتمشيط المدينة بحثا عن الفارين من سجن الصناعة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close