مندلي تطالب بفتح أبوابها أمام السيّاح

طالبت ناحية مندلي، شرقي محافظة ديالى، الحكومة الاتحادية، بفتح طريق الرحلات السياحية نحو إيران، عبر منفذها الحدودي، لتحقيق واردات اقتصادية وتشغيل الأيادي العاملة.

وقال مدير الناحية وكالة، مازن أكرم، إن “أهالي مندلي يطالبون بفتح طرق الرحلات السياحية والدينية إلى إيران عبر منفذ مندلي الحدودي، ما يسهم بإنعاش الواقع المعيشي وتشغيل جانب كبير من الأيدي العاملة وتحويل الطرق القاحلة إلى أسواق واكشاك تجارية إلى جانب المكاسب الاقتصادية الأخرى”.

وأشار أكرم إلى أن “منفذ مندلي معبر استراتيجي للرحلات السياحية لارتباط الناحية بمحافظات قريبة وخلوه من المخاطر الأمنية على مدار الأعوام الماضية”، داعياً الجهات المختصة إلى “استثمار المعبر لدعم مندلي بتمويل مشاريع خدمية اساسية ومنح مندلي جزءا من الايرادات المالية للمنفذ”.

وشدد على ضرورة “فرض سلطة القانون في المنفذ والسيطرة على انسيابية القوافل التجارية والسياحية وهو ما يعتبره أهالي مندلي جزءا بسيطا من حقوقهم المسلوبة على مر العقود الماضية”.

وانخفض تدفق ودخول القوافل التجارية من الجانب الإيراني عبر منفذ مندلي الحدودي شرقي محافظة ديالى، منذ نحو عامين إلى أكثر من 50% بسبب قيود كورونا والضوابط الصارمة.

وترتبط ديالى مع الجانب الإيراني منفذين حدوديين، هما مندلي الذي افتتح عام 2013 في أطراف ناحية مندلي، والمنذرية شرقي قضاء خانقين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close