أيها العشاق الغرباء :

ستبقون غرباء .. لأن الرحمة في قلوبكم أنتم وحدكم .. لأنكم لم تسرقوا قوت الفقراء و لم تخزنوا الأمانة ولا الجيرة .. و لم تكونوا شحيحين أبداً كما غيركم من السياسيين و مدعي الدين و الوطن وووووو .. لذلك إحذروا هذا العالم المنافق ..
و ستبقون أيها العشاق تُكافحون في هذه الغربة .. في هذه الدنيا الملعونة التي لا مكان فيها للحب و للعاشقين و للرحمة و القيم أبداً .. بسبب وجود الفاسدين الذين عمّقوا الفوارق الطبقية و الحقوقية .. إنّها دنيا المتحاصصين و المسؤوليين الذين إمتلأت بطونهم بآلشهوة و آلمال الحرام من دم و قوت الفقراء بلا رحمة .. لهذا أقدّم لكم كلمات عاشق مهاجر في إستراحة قصيرة .. و يُحرم سماعها لمن لم يعشق بحياته لأنّ الصبابة لا يعرفها إلا مَنْ يُعانيها و كذا العشق لا يعرفه إلاّ آلذي كابده .. فمسلك العشاق طريق ذات الشوكة بكل تفاصيله .. و لا يعرفه إلّا الذي كابده سنوات طوال و في الغربة و الذّل .. و لم يكن بيدي ما كان و ما جرى فقد إبتلينا بصبابة موحشة و حياة مذلة لكني ربما الوحيد الذي لم أنطق كلمة(سيدي و رفيقي) في العراق ..  و أنا ذلك العارف الفقير .. الجريح .. المُحمّل بآلام المجحفين و تعب السنين و أحمال الشحيحين وقسوة المجيرين التي أرهقتني منذ ولادتي .. لما جرى عليَّ و على بلدي و بدني و فلذة كبدي من الظلامات و الأجحاف حتى من أقرب المقرّبيين .. و فوق كل ذلك غربتي الممتدة للآن و منذ نصف قرن .. حيث تذكرت أيام صباي وشبابي في غفلة و أنا ساه و الله .. فالذكريات تسحبنا و تغمرنا أحياناً و بقوة من دون موعد و مقاومة منا, و ذكرى الشيئ أجمل من حقيقته .. أنها مشاهد مرّت و إنطوت سريعاً بعد ما عشناها مرّة واحدة كقدر لم نحسب مسارها و لا مخاطر أمواجها العاتية و لا عواقبها و تبعاتها .. كما كل الأقدار التي تمرّ أو ما زالت تحيط بنا و لا ندري بدايتها من نهايتها ولا مستقرّها .. فقد أكتشفت آخر العمر و بعد فوات الأوان بأني جنيت بلا قصد على آلعشق و الحُب و الوفاء كله .
و و الله أقسم لم يكن بيدي .. فعشقي الأبدي ذاك كان من الله و لله و في آلله و إلى الله وحده و قد عبرت كل تلك العشوق المجازية التي  لم أجني منها سوى الالم والحسرة و الهجر و العذاب إلا قبلة لن أنساها .. لأصل العشق الحقيقي .. لذا سامحوني بطيبتكم .. فلم يكن بيدي نشرها و الله وحده يعلم السرّ و أخفى؛
https://www.youtube.com/watch?v=L_bed-R_2hY
ملاحظة: فؤآد سالم يعتبر من أرهف و أرق و أرحم المطربيين العراقيين و هو الوحيد الذي سبقني في آلتغرب نهاية السبعينات بعد مضايقة البعثيين الأغبياء المجرمين له لكونه كان يرتدي الرباط الأحمر أو قميصاً أحمر .. فإتهموه بآلشيوعية .. بعد ما رفض الأنتماء لهم بعكس الشعب العراقي الذي وقع بعشرة أصابع للبعث! لذلك أقول رحمة الله عليه لأنه لم ينتمي للبعث الهجين الذي رضح له الجميع مع مراجعهم .. لأن الدِّين الذي يدينون به  ليس بدين الله .. بل دين (الدّولار) الذي بات هو الله  الحقيقي بنظرهم و قلوبهم للأسف.
حكمة كونية: [مَنْ يعشق و ينجح يُسعد بحياته و مَنْ يفشل يصبح فيلسوفاً].
ألعارف الحكيم : عزيز حميد مجيد
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close