عملية جراحية لقلب حاقد

 زيد الطهراوي
لماذا لا تسامح صديقك يا جرحاً لا يبرأ
و لقد بعثت لك الرسائل بيضاء فرددتها غامقة
قد قيدتها ذاكرتك التي ترفض الرحيل
و أنت لا تريد المسامحةو كأنك معصوم كالأنبياء
و صديقك يحاورني أو يحاصرني
يملأ قصائدي بالدموع و يخجلني
و عنك دائماً كزهرة ظامئة للشمس يسألني
و لا أجيبه إلا بالأسى و الوعود
أما تحس بهذا الفراغ؟
أم أنك لا تستطيع أن تأمر نفسك بالمسامحة
و لا تستطيع أن تمد يدك إلى القلب لتخرج الأوساخ المتراكمة
ستتعب و تتألم و تنزف دماءك المسمومة
و لكنك بعدها سترتاح
و لن تشكو من آلامك المزمنة
و لن تتعثر في طريقك السهل
أطعني و لو مرة
فحياتك أصبحت مأوى للجراح
و صديقك ينتظر بالزهور و الوفاء
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close