البروفسور الدكتور كمال عزيز قيتولي مرشح لرئاسة جمهورية العراق لعام 2022 (رقم الترشح 26)


اني البروفسور كمال عزيز قيتولي أعلن عن ترشيحي لمنصب رئيس جمهوريه العراق للدوره الرئاسيه لعام 2022  كعراقي مستقل لتمثيل كافة الطوائف و القوميات وهادفا لازالة المحاصصه الطائفيه و العرقيه من العمليه السياسيه وتعزيز روح المواطنه و ايقاف الحروب و العمليات الارهابيه و السيطره على السلاح المنفلت و حصرها بيد الدوله و اعادة السلام  وتعزيز الاستقرار و التطورالاجتماعي والعلمي والصحي و الاقتصادي و ابراز الوجه المشرق و الافضل للعراق وصيانة الدستور.
السيرة الذاتية 
ولدت في بغداد، درست الأبتدائية في مدرسة الجعفرية في بغداد وتخرجت من الإعدادية المركزية في بغداد عام 1972.
درست وتخرجت من قسم الكيمياء في جامعة بغداد عام 1976، ثم أكملت الماجستير في العلوم التطبيقية عام 1978 والدكتوراه في الكيمياء الطبية عام 1982 من جامعة غلاسكو في المملكة المتحدة.
عملت أستاذا باحثا في جامعة غلاسكو للفترة 1982-1991، بعدها مستشارا للشركات الطبية في المملكة المتحدة. عملت في جامعة ملايا في ماليزيا للفترة من 1997 إلى 2002 وكذلك للفترة من 2009 إلى 2011، كما عملت ممثلا لحكومة إقليم كردستان العراق لمعظم دول منطقة الشرق الأقصى ومن ضمنها الصين وماليزيا للفترة من 2003 إلى 2007.
ناضلت سياسيا من اجل حقوق العراقيين في داخل و خارج العراق والمحاوله على ايقاف الحروب في العراق ووقفت  ضد الاجتياح العسكري و احتلال العراق. . ساهمت في العمل على تأسيس المنطقه الآمنه و تطبيقها في 23 أوكتوبر 1991 وجعل منطقة كوردستان العراق فدرالية ضمن عراق أتحادي موحد. 
أعمل حاليا أستاذا جامعيا بكلية الطب في جامعة دهوك منذ عام 2012 حتى الآن.
قدمت للترشيح لمنصب رئيس جمهورية العراق في أيلول 2018.
الموبايل: 009647504514116
الايمل: [email protected] 
www.facebook.com/Kamal.Ketuly
10/2/2022

—————————————————————————————————————-

البروفسور الدكتور كمال عزيز قيتولي مرشح لرئاسة جمهورية العراق لعام 2022 (رقم الترشح 26)

يمثل كافة الطوائف والقوميات ويهدف للتطور الاجتماعي والعلمي والصحي والاقتصادي وابراز الوجه المشرق والافضل للعراق

المسيرة النضالية مستمرة لتحقيق السلام والازدهار في عراق فدرالي وحر.

www.facebook.com/Kamal.Ketuly

—————————————————————————————————————-

البرنامج الرئاسي:

· رئيس الجمهورية حامي اساسي للدستور ومراقب لتطبيق نصوصه بصورة صحيحة بكل فقراته بدون اي اهمال لاي جزء من اجزائه.

· أزالة المحاصصه الطائفيه و العرقيه من العمليه السياسيه وتعزيز روح المواطنه و ايقاف الحروب و العمليات الارهابيه و السيطره على السلاح المنفلت و حصرها بيد الدوله و اعادة السلام وتعزيز الاستقرار و التطورالاجتماعي والعلمي والصحي و الاقتصادي و ابراز الوجه المشرق و الافضل للعراق.

· الأيجابيات في العراق أكبر من السلبيات. سنركز على دعم الحكومة لاستثمار وتطوير الثروات الطبيعية والبشرية والعمل المبرمج للحد من السلبيات ومعالجة المشاكل وايجاد الحلول نحو الاحسن.

· دعم ومساندة الحكومة تقليل البطالة والعمل على توفير الوظائف في القطاع الخاص بمساندة وتشجيع الشركات الأهلية المحلية وحمايتها من منافسة الشركات الاجنبية.

· الوقوف مع الحكومة لايجاد الوسائل الضروريية لتأمين الضمان الاجتماعي والراتب التقاعدي لموظفي القطاع الخاص والعام من خلال شركات التأمين الأهلية والحكومية.

· الاسناد الالزم للحكومة لتشجيع الدول وشركاتها لأنجاز مشاريع انمائية واستراتيجة في العراق والعمل مع الشركات المحلية والالتزام بتشغيل الكوادر المحلية وحسب النسب المتفقه عليها من قبل الدولة العراقية.

· ابراز موقع رئاسة الجمهورية في المحافل الدولية كممثل لكافة أطياف الشعب العراقي والاستفاده من الخبرات والتجارب الشخصية السابقة لرئيس الجمهورية المنتخب لتحسين سمعة العراق في الخارج وبناء علاقات متكافئة مع كل دول العالم على مبدأ سيادة العراق والمصالح المتبادلة وتطوير العلاقات الخارجية.

· العمل مع الحكومة لتقوية التمثيل الدبلوماسي للعراق في المحافل الدولية لإبراز الوجه الأفضل للعراقيين في الخارج وكسب الاحترام لكل من يحمل جواز السفرالعراقي.

· دعم ومساندة الحكومة والوزارات المعنية لتطوير الخدمات الصحية والرعاية الطبية لجميع العراقيين وبصوره مجانية وتحديث نظام صحي صارم والمراقبة المستمرة للمستشفيات والمراكز الطبية الأهلية لتوفير الخدمات المطلوبة للمواطنيين طبقا للمعايير الدولية.

· الاهتمام بالتعليم وتطوير المناهج التربوية على ان تتناسب وطبيعة المجتمع وعاداته وتقاليده لتعكس حضارة المجتمع العراقي، والتركيز على ان يكون التعليم مجانا في كافة مراحله الابتدائية، الثانوية والجامعية ولكافة ابناء الوطن.

· تعليم اللغات العربية والكوردية والانكليزية من المرحلة الابتدائية وكل المراحل الدراسية وتوفيرمناهج أضافية خاصة للغات القوميات الاخرى في العراق.

· تنمية وبناء القدرات البشرية ودعم الشباب والشابات ومساندة الطلبة المتوفقين وتطوير قابلياتهم.

· العمل الجاد مع الحكومة لتشجيع مبدأ الهجرة العكسية الى داخل الوطن للكفاءات العلمية و أصحاب الشركات العراقية المتواجدة خارج الوطن.

· الاهتمام بالمجال الفكري والادبي والعلمي والابداعي والرياضي.

· مساندة الحكومة والسلطات المعنية لتطوير البنى التحتية للمواصلات من مطارات وبناء شبكة طرق وسكك حديدية متطورة داخلية وخارجية لربط العراق بدول الجوار والعالم.

· مساندة وتشجيع الحكومة للاهتمام بتطوير شبكات الاتصالات والانترنت باستخدام تكنلوجيا حديثة وأزالة الانظمة القديمة وتبديلها بانظمة متطورة واستخدام الكابل الضوئي Fibre optics) ( لاعطاء مظهر حضاري للمدن العراقية.

· أبراز موقع رئاسة الجمهورية كحامي للاهتمام بالاثار التاريخية للعراق ووضع خطط لاسترجاع القطع الاثرية المفقودة. ودعم السلطات المعنية لانجاز مشاريع متكاملة لدعم القطاع السياحي بصوره عامة والسياحه الدينية والتأريخية والمصايف الطبيعية ولجذب اكثر ععد ممكن من السواح من الداخل ودول العالم.

· مساندة الحكومة للاهتمام بتطوير ودعم القطاع الزراعى والفلاحين وحماية الانتاج المحلي وحقوق الفلاحين.

· مساندة الحكومة للاهتمام بالبيئة ونظافة المدن والقرى ومياه الصرف الصحي وصلاحية المواد المستورده والعمل على ايجاد طرق أستراتيجية لمعالجة ظاهرة التصحر والقيام ببرامج لتشجير والاحزمة الخضراء في المناطق الصحراوية وانشاء البساتين الزراعية المثمرة فيها وتأمين شبكات أروائية مائية لها من الدجلة والفرات.

· توفير الدعم اللازم لأنشاء السدود والبحيرات لتامين الثروة المائية والتقليل من خسارتها وصرفها الى الخليج.

· مساندة الحكومة للتخطيط ولبناء المجمعات السكنية الحديثة لأسكان العوائل النازحة والمهجرة وتوفيركافة الخدمات اللازمة فيها.

· الاهتمام والتشجيع لاستخدام طاقات الالواح الشمسية بكثافة في كافة ارجاء العراق وأضافتها للمنظومة الكهربائية الوطنية.

· التعاون مع السلطات التشريعية لمراقبة أداء الحكومة ومؤسسات الدولة وايجاد آليات أرتباطها ببعض في سبيل امثلية العمل والانتاج.

· العمل على معرفة مصير ومكان الرهائن المحتجزين المختفين وبقية الشهداء العراقيين منذ عام 1980 ولحد الان.

أقرأ ايضا:
المرشح لرئاسة الجمهورية تسلسل (26) البروفسور كمال عزيز قيتولي … بقلم: الاستاذ الدكتور محمد تقي جون

***************

البروفيسور كمال عزيز قيتولي يلتقي كاكه محمد حاجي محمود في مقره في شهرزور في السليمانية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close