مؤسسة العائلة حلقة أولى في الإنتماءات

د. رابعة العبيدي

تشكل العائلة، لَبِنةً أولى في سلسلة إنتماءات الفرد الى المجموع.. وجدانياً.. فالعائلة أولاً، يليها الدين والوطن والمجتمع.. تتابعاً في متوالية أخلاقية، تعد فريضة سادسة، تصب الفرائض الخمس فيها.

والفرائض الخمس هي: الشّهادتان والصلاة والزّكاة والحجُّ والصومِ، ويأتي الطرح الفقهي “الدين المعاملة” وهو مثل يدل على مبلغ أهمية الأخلاق في دين المسلم، وهو ما أكدته النصوص النبوية المتكاثرة في هذا الشأن، فمن ذلك قوله صلى الله عليه وآله وسلم: “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”.

فمن يبر بعائلته؛ حكماً وبداهة، يحرص على الإستقامة الإجتماعية.. دينياً ووطنياً وسلوكياً؛ لأن الولاء حلقات متتابعة، كل تنفتح على الإطار الأوسع، وإذا تلكأت الحلقة الداخلية لا يمكن للإنسان أن ينتقل الى التالية.

لذلك تعد العائلة بداية، تنفتح على الدين والوطن وعموم الناس، ومن لم يوفِ العائلة حقها؛ لن يجد موطئ فاعلية لتواجده بين تفاصيل المجتمع.. لا دينياً ولا وطنياً؛ لأن الشرع ينص على أن: “ما يحتاجه البيت يحرم على الجامع”.

وعندما تكون الأسرة بحاجة وعوز.. مادي أو معنوي.. من حيث العيش وتلبية متطلباته؛ لن يصح أداء الفرائض الدينية والواجبات الوطنية.

لهذا فالإنتماء حلقات متداخلة.. الأسرة ثم الدين وبعده الوطن ليسفر عن الإنتماء العام.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close