الشاعر وأنين الناي الحز ين*

جميل حسين الساعدي

يا زاحــــــــمَ بن جهـــادٍ كــلُّ من فيــــــــها

يومـــــا ً يودّعـــــها قسرا ً ومـــا فيـهـــــــا

هــــذا بأحضـــانِ أهليــــــهِ يودّعـــهــــــــا

وذاكَ يمضي غـــــــــريبا ً في منافيــــــــها

دنيـــا ً حلمـــــتَ بهـــا خضـــــــراء زاهيــة ً

جفّتْ فمـــــــا مطـــرٌ يروي فيـــــــــــافيها(1)

خد ّاعــــــــة كســـرابٍ في مظاهـــــــــرها

فاحذرْ ــــ فديتُـــكَ ـــــ وابحثْ عنْ خوافيها

فيـــــها الذينَ بزيفِ القـــــولِ قد ولعـــــــوا

أفعالهــــــــمْ عكْـسَ ما قالوا , تُنافيـــــــــها

لا تعجبـــــنَّ إذا ما الحــــزْنُ داهمــــنــــي

والنفسُ أفراحــــــها راحـتْ تُجــافيــــــــها

هـــذي المقــــــامةُ أذْكــــــتْ لوعتــــي فإذا

قصــائدي مــن أســى ً تبكــــــي قوافيهــــــا

كانـــتْ حيــاتي كمــــا الينبوع صــــــــافيةً

فكـــــــدّرَ الزمــــــنُ المنحوسُ صافيــــــها

بثينـــــــة ٌ فارقتنـــــــي لسـتُ أعــرفُ هلْ

أذنبــتُ فـــي حقّــــــها كيمــــــا أصافيــــها

غاض َ الســــرورُ بقلبــــي عندما ارتحلـتْ

ما عُــــــدتُ أسمــعُ لحــنَ الحبِّ من فِيهـــا (2)

الحـــالُ ســـاءتْ فقـــال الصحْـــبُ بلدتنــأ

فيهـــــــــا علاجُــــكَ فارقدْ فــــــي مشافيها (3)

مــــــا مِنْ طبيـــبٍ لداءِ الحبِّ قلتُ لهــــــمْ

فعلّتي يـــــــــا صحــــــابي عـزَّ شافيــــــــها

جبتُ الصحــــــــــارى وآمــــــالي تحدّثني

لعلّـــــــــها اختبأتْ فـــــــي خيمـــةٍ فيهــــا

قاسيــــــتُ فيــــــها لهيــبَ القيظِ مُحتمـــلا ً

وحُــــرْقـــةُ القلــــب أعيــــــــاني تلافيـــها

سألتــــــــها يا تُرى هل عندهـــا خبــــــرٌ ؟

عــــنْ التـــي تعرفُ الصحــراءُ خافيهــــا

أمنيّـــةُ النفْـــــسِ أن تحظــــــــى برؤيتها

مِنْ قبلمـــــــا الأجــــــلُ الدانـــي يوافيــها

كـــــانَ الجـــــوابُ صفير الريحِ في أُذُني

والرمل تذروهُ في عينــــــــي سوافيـــــها (4)

* هذه القصيدة كتبتها ردا على مقامة نشرها الأديب زاحم جهاد مطر

قبل رحيله من دار الفناء الى دار البقاء

وهي من باب ( لزوم ما لا يلزم) ، حيث

انني التزمت بالإتيان بثلاثة حروف قبل حرف الروي ( القافية)

وكان الشاعر الفيلسوف ابو العلاء المعري هو اول من

كتب في هذا الفن وسماه ب ( اللزوميات)

…………………

(1) فيافي: جمع فيفاء, وهي الصحراء الواسعة

(2) مِن فيها: مِن فمِهـــــا

(3) مشافي: جمع مشفى أي عيادة , دار لعلاج المرضى

(4) السوافي: الرياح المثيرة للغبار والرمال

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close