ذكرى مرور 28عاما على رحيل الفنان,والمثقف والانسان ستارالشيخ

قبل 28 عاما وفي مثل هذا اليوم,وكان يوم الاحد ايضا,اختطف الموت شقيقي الفنان التشكيلي,والمثقف الكبيرستارالشيخ,وعن عمريناهز ال51 عاما,رحل فجأة اثرنوبة قلبية لم تمهله طويلا,ونتيجة للجهدالذي بذله في انتخابات نقابة الفنانين في نينوى,وفازفيها باجماع الاصوات.رغم انه لم يكن حزبيا,وأن منافسه كان ممثلا للحزب الحاكم.واضافة الى تميزه في الرسم,فقد كان الفقيد انسانا عالي الثقافة,لطيف المعشر,مرحا,باسم الوجه دائما,سريع البديهية,تعليقاته اقرب ماتكون الى ما كان يروى عن الكاتب الفيلسوف الايرلندي برنارد شوكان المرحوم مرجعا اجتماعيا وابويا لطلابه,يلجأون اليه عندما يواجهون اية مشكة اجتماعية ,أوعائلية,لان صدره كان رحبا,وخبرته التربوية عالية,نادرا مارأيته يوما دون ان يكون في يده صحيفة,أوكتيب,كان غزيرالقراءة واسع الاطلاع,ونجما بارزا في كل الحوارات الثقافيىة التي يقدمها تلفزيون الموصل,يتحدث باسهاب وعمق في كل المواضيع الفنية,والفلسفية والتاريخية,فينال اعجاب الجميعكان رساما ماهرا,اشترك مع احد زملائه(للاسف نسيت اسمه,تحياتي له)في رسم جدارية عملاقة زينت مدخل مدينة الموصل,كما فازبجائزة افضل كاريكاتيرسياسي على مستوى العراق,كما افتتح عدة معارض فنية,وكان ضيفا دائما على المركزالثقافي الفرنسي في بغداد,وكان السفيرالفرنسي من اشد المعجبين باعماله,واقتنى منها عدة لوحات للسفارة والملحقية,ولسكنه في بغداد,وفي فرنساكان مصمما رائعا لمواكب مهرجانات الربيع السنوية,وكانت مواكبه تنال الجوائزالاولى في كل عام,لتعددالافكار,وتنوع الانتقائات من تراث الموصل, وجودة الاخراجاضافة الى انه كان كاتبا للقصة القصيرة,نشربعض منها,وفازمرة في مسابقة للقصة القصيرة التي اجرتها جريدة فتى العرب الموصلية بقصة عنوانها (المراهق الخجول)عزائنا ان الكل راحلون ولن يبقى للانسان الا ذكراهويقينا ان ماتركه المرحوم من اثر في الحركة الفنية والثقافية سيبقى راسخا,ولاانسى ان جريدة الموصل الاولى الحدباء,سخرت اعدادها الثلاثة التي تلت وفاته بمقالات نعته وباقلام كبارمثقفي وفناني العراق,وكذلك نعته جريدة طريق الشعبواختم بالقول انه ورث ابنائه مواهبهفقيس أكبر ابناءه ورث الفن التشكيلي,وبرع في الخطوابنته انهار,ورثت عنه ثقافته الادبية,حيث انها ترسم بكتاباتها المتميزة,لوحات فنية تجريدية غاية في الروعةوعلي ورث عنه ذكائه المفرط حيث اصبح من اكبر مدرسي الرياضيات في الموصلرحم الله الفقيد,وخلد ذكراه

مازن الشيخ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close