رثاء صديق

رثاء صديق

جميل حسين الساعدي

أوفـــى الصحــــابةِ والارزاءُ تجتمـــعُ

همــا العجولانِ دمْــعُ العـيـنِ والفّزَعُ

نجري لننتزع َ الأثمارَ فــي عَجـَــــــلٍ

وثمَّ مِــنْ فوق هذي الأرضِ نُنتـــزعُ

ويقتلُ البعضُ منّــا البعضَ عـنْ طَمَـعٍ

فيستحيـــــــلُ تبابا ً ذلكَ الطمـَــــــــعُ(1)

يقتادنــــــا العيشُ في ركْبِ المنونِ فما

يصدّنـــــا عنهُ لا رَيْث ٌ ولا سَــــرعُ(2)

حتّــى إذا أدركَ الإنســانُ مـا اطّلعَــتْ

عليهِ عيْــنٌ ( وما راءٍ كمنْ سَمِعــوا)(3)

راحتْ تُنسّيــهِ ذكرَ الموتِ تسليـــــــة ً

شتّــى صنوف ٍ مِن الإبداعِ تُبْتـــــدعُ

الأرضُ لمْ تكُ إلّا صخــــــــرةً عميتْ

لكنْ بنثّ خيـــالٍ وَجْهُهــــــا مَــــرِعُ(4)

كانتْ ظلامـــا ً فألقــى اللهُ شعلتــــــهُ

عقلا ً بأنوارهِ الظلمــــاءُ تنقشــــــــعُ

وقــالَ كُنْ سيّـــدَ الأشيــاء أجمعـــها

أنتَ القويّ وكلٌّ عاجــــــزٌ ضَــــرَعُ(5)

سبحــانَ مَنْ جعـــلَ الآفــاقَ هائمــة ً

فـي أفْقِ عقــلٍ على الأبصــارِ يمتنعُ

حواهُ جُـــرْمٌ صغيـــرٌ في لفائفـــــــهِ

خرْقٌ لهــــذا الوجودِ الرحْــبِ يتّسِـعُ

لكنّــهُ رغْمَ أنَّ الكــــونَ خادمـــــــــهُ

يكبــو فتركبـــهُ الأهــــــــواءُ والبِدَعُ

***

يــا راحلا ً عـنْ مغانينــــــا أراجعـةٌ

أيّــــأمُنا تلكَ أمْ وَلـــّتْ فلا مُتَـــــــــعُ

أقســـى السويعاتِ عندي مـا أصادفها

وقت الرحيـل ِ ففيـها الحُزنُ والجَزَعُ

إنّي ليؤلمنـــــي بُعْدُ الصديقِ فمــــــا

أنفكُّ فـــي جاحــمٍ بالجمْـرِ أنتجــــــعُ

فكيفَ إنْ كانَ يومـــا ً مَــنْ نودّعُــــهُ

لا يُرتجــــــى منهُ عَوْدٌ حيث ُ نجتمعُ

مِمّـــا يُضاعفُ بلوانـــا تصوّرنــــــا

بأنَّ إرجاع َ شــئ ٍ فاتَ مُمْتنِــــــــــعُ

لكــنْ يُخفّفُ عنّــا بعضَ لوعتنــــــــا

أنّ الذي غابَ عنّـــا سوفَ يُرْتَجَــــعُ

أبــا علاءٍ وقلبـــــــي الآنَ مُعْتـَصـَـرٌ

يكادُ مِــنْ قَفَصِ الأضـلاعِ يُنْتَـــــزعُ

ماذا عسى واجدٌ في الحَرْفِ مِنْ سعةٍ

والجُرْحُ يخــرقُ أعمــــــاقي ويتّسـعُ

لئِنْ رمتَـــــكَ الليـــالي مِــنْ كنانتــها

فقـــدْ وقعـتُ أنـــا مِــنْ قبلمــــا تَقَـــــعُ

وافـــاكَ سهْمُـــكَ قتّالا ً علـــى عَجَلٍ

فحطّ عنكَ عنــــاءً ليسَ ينقطــــــــــــعُ

لكنَّ سهْمـــا ً رمانــي قدْ أضــافَ إلى

تلكَ الجراحـاتِ جرحــا ً فوقَ ما أسَــعُ

فمــا أنا بالذي تُرْجــى سلامتـــــــــهُ

ولا أنـــا ميّتٌ كيْ يذهــبَ الوَجَــــــــعُ

أنبيكَ أنّــي وقــــــدْ فارقْتَ ما هدأتْ

هواجســـي فهــــيَ كالثعبـــانِ تندفِـــعُ

تقتاتُ لحْمـي وتُسْقى مِن مسيلِ دمي

أنظرْ تجـِــدْ سحنــة ً كالورْسِ تمتقـــعُ(6)

أنظرْ تجدْ فــي عيونــي أيّ مُنتجَـــعٍ

يصطـــافهُ الحزنُ منْ دهــرٍ ويرتبـــعُ

عاقرتُ كاساتــــه أدري عواقبهــــــا

مثل السكــارى بحبّ الخمْرِ قد ولعــوا

أبا علاءٍ لماذا الأرضُ فــي نظـــري

سوداء لا جلوةٌ فيــــها ولا لمــَـــــــــعُ

أينَ الضيــاءُ أغارَ الضوءُ وانبجستْ

عيــــــنُ من الليلِ لا تُبْقـــــي ولا تَدَعُ

لمّا رأى الصَحْبُ أنّـــي تالفٌ أسفـــا ً

عليكَ والنفسُ فــي كفّ الأسى قِطـَـــعُ

قالوا تجلّدْ وكــنْ بالصبرِ مُعْتصمـــاً

الصبْـرُ درعٌ بـه المفجوعُ يَدّرعُ

ألفيتُ نفســـي وقـدْ صبّرتُـــها سلفــــا ً

كمبصــــرٍ يدّعـــــــي جهلا ً بمــا يَقَعُ

وهلْ تبقّتْ ــ وأنتَ القصْـــدُ ــ أمنيـة ٌ

فكيفَ لِـــي بدواء الصبْـــرِ أنتفِــعُ

قدْ هدَّ يومـــــكَ حَوْلـي رغم معرفتي

أنّ الليالــي مُريعـــاتٌ بمـــــا تَضَــعُ

نمْ في الثرى يــا رفيقـي دونما شَجنٍ

وخلّني في خضـــمّ اليأسِ أ ُبْتلــــــعُ

***

(1) تباب: خسران وهلاك

(2) سَرَع: عجلة وإسراع

(3) ( وما راءٍ كمن سمعوا) إشارة إلى بيت الشاعر العربي القديم

يا ابن الكرام ألا تدنو لتبصرَ ما

قد حدّيوكَ فما راءٍ كمنْ سَمِعَــا

(4) مَرِع: خَصِب

(5) ضَرَع: ضعيف

(6) الورْس: بزر أصفر يجلب من اليمن ويدخل في البخورات

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close