ألفرق بين مُنتج (ألفكر) و آلمتطفل عليه..[فرق كبير بين مُنتج آلفِكر و بينَ المُتطفّل عليه]. 

ألعارف الحكيم : عزيز حميد مجيد 

ملاحظة: التطفل على أفكار الفلاسفة و العظماء من قبل السياسيين و الرؤوساء و المسؤوليين هو الذي أفسد العراق و دمره. لأن السياسي و المسؤول  لا يفهم و لا يعرف العقائد و المبادئ الفلسفية الكونية , ربما يأخذ كلمة أو جملة و يتشدق بها أمام الناس ليظهر نفسه بأنه قائد و رئيس و محافظ وووو .. لكنه في الحقيقة لا يعرف شيئاً و لا يدرك أبعاد التخطيط الإستراتيجي و دراسات الجدوى ووو غيرها عن ما يعلنه كخطاب بلا حساب و لا كتاب .. لهذا يعلن عن المشاريع و يدعي تنفيذها و هي إما خاطئة أو غير مهمة أو ظاهرية لا تتعلق بآلبنى التحتية .. و فوق هذا ربما لا ينفذ و يطول لعقود أو يُنفّذ لكن بعد خراب البلاد و العباد و دمار التخصيصات و نهب المليارات, كل هذا بسبب التحاصص و العنائم و حتى الدراسات الجامعية لا قيمة لها لعدم وجود تطبيقات فعالة لتدريب و تعليم الطلبة الجامعيين الذين يتخرجون و يتم تعينهم ليصبحوا عالة على العراق لانهم لا يعرفون ما العمل .. لعدم وجود دراسات و تطبيقات عملية و متابعات جدّية و دقيقة و عملية ترتبط بآلإختصاصات و كيفية تفعيلها, لهذا العراق خال من أي بوادر طيبة لبناء المستقبل و تحقيق الرفاه و السعادة. 

و هذا هو آلتطفل و الفساد و السرقة .. بل هو التخريب بعينه.. خصوصا إذا كان الرئيس أو الوزير أو المحافظ أو النائب أو المدير يعتمد على مستشارين و مساعدين .. لأنهم أساس الخراب و السرقات و الفساد و التلاعب بعقل المسؤول و الرئيس, و هذا ما شهدناه عملياً على مدى عقود, لهذا المنتج للفكر و الإبداع وحده من يُفيد و يحقق الخير و البناء و السعادة, و الأسوء من ذلك هو الأعتماد كلياً على الشركات الأجنبية لتنفيذ المشاريع! 

لأن المنتج للفكر هو الأعلم بآلتفاصيل و الخفايا و التنفيذ و النتائج, أما الوزير و الرئيس و النائب و المحافظ فأنهم متطفلون و المتطفل يخرب كل شيئ و كما حدث في العراق للآن. 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close