إنسانٌ أنا يعشقُ الإنسان

إنسانٌ أنا يعشقُ الإنسان

زهير دعيم

الجليل 4\3\2022

لسْتُ هنا يا صاحبي ولسْتُ هناك

ولا أُصفِّق لهذا ولا لِذاك

فأنا إنسانٌ حرٌّ يعشقُ الإنسان

ويذوبُ حُبًّا بإلهٍ قالَ فكان

تهُزّني الطّفولةُ المُعذّبةُ

وتُغرقني دموعُ الأمّهاتِ وآهاتُ الثكالى

في بحرٍ هائجٍ لا يعرفُ النِّسيان

وأصرخُ مع كلِّ مساءٍ

حين يموتُ الزّهْرُ في آذار

ويُوَلْولُ الثلجُ تحتَ أقدامِ الحياة

ويكتبُ مارسُ على جبين ” كييف ”

مرثاةً حزينةً

حروفها دموعٌ وصُراخها هجوعٌ

فأنبري وأنا راكعٌ عند أقدامِ المصلوب

أغنّي ألفَ أمنيّة

وألفَ طلّةِ شمسٍ مشرقةٍ مِنْ خلفِ الجبال

وفي فمها أغنياتٌ حيارى

وأُنغامٌ تشدو فوقَ الرّيحِ

اهزوجةً تقول : أنا قادمٌ ..

أنا قادمٌ على السّحاب .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close