بشرى سارة للعراقيين

بشرى سارة للعراقيين
فارس حامد عبد الكريم
انطلق ياأخي العراقي
كفاك تأخيراً ووقوفاً
صعود صاروخي لأسعار للنفط … والشركات العالمية تبحث عن بديل للغاز الروسي وكلاهما موجود في عراقنا الحبيب بمليارات الأطنان …
الغاز الذي يحرق منذ عشرات السنين لأسباب غامضة هذه فرصة لإستثماره من قبل تلك الشركات بشروطنا ….
فرصة حقيقية للإعمار وتعويض الشعب العراقي مافاته من تأخير واللحاق بركب الحضارة الحديثة والتمدن والحياة السعيدة!!
هل سيترك الفقر والهم والغم والمرض سماء العراق ؟
هل لنا ان نتفاءل ونحلم ونتخيل … ولم لا ؟….
لحظة …
هوب هوب … طفي … كدامك الطسة…
تذكرت الفساد وأهله
الفساد اكبر طسة في تاريخ العراق القديم والحديث
لحظة هوب هوب …. طفي كدامك الطسة …. الفساد شلون ؟
هل سيترك الفاسدون فسادهم من تلقاء انفسهم؟
هوب طفي!!! لوري وكع بالبير محد سمع حسه!!!!
من يترك حصته؟؟؟؟
ومن اين يدفعون رواتب الحاشية وحاشية الحاشية !!!
اموال الصور والكتيبات ماهو مصيرها؟؟
الندوات الجماهيرية؟
الولائم … الكارتات … السكائر حسب تسلسل الأهمية!
هاي عود فوتنالهم مصاريف الويلاد والسيارات والساعات الفاخرة …
والزواج بثانية وثالثة ورابعة و مهورهن المليارية …
هوب طفي … كان اكو دعاية جماعة مشترين جزر في الكاريبي للاستجمام والتأمل في خلق الكون والنجوم خصوصاً في الليل!! شنو اخبارهم!!!
*هوب طفي
هوب طفي
كدامك الطسة
لوري وكع بالبير محد سمع حسه.
هوب طفي
سبق لي القول … ان العراقيين كانوا مبتلين على الدوام بحكامهم الا ماندر … ما ندر جداً.
—–
* مثل شعبي سمعت من بعض أهلنا انه تم ترديده من قبل بعض ابناء العشائر في جنازة المغفور له الملك غازي بن فيصل رحمه الله تعبيراً عن رفضهم للرواية الرسمية والانكليزية لمقتل الملك غازي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close