حمام زاجل

حمام زاجل / زيد الطهراوي

أجفف دمع الشعوب بكل براءة
وحيداً و أحمل نظارة للقراءة
و أقرأ بالصمت بعض اعترافات نسر يحوم بكل جراءة
و عندي حمام يجنِّح في الخارطة
و يأخذ نظارتي للشعوب و يكشف سر القراءة
أنا المتهيئ لليل لا نجم عندي يحاورني بالوضاءة
ليرسم كفاً تقنن خيراتها ثم كفاً كمثل السما باسطة
و يرسم جوع الملايين في درب كل القوافل
و يهزأ بالمترفين تمادو ببهرجة ساقطة
أرطب وجه الشعوب و أنزع عن كل دُبٍّ فراءه
و عندي حمام يطير و يعلن حرب الرسائل
بأجنحة ترسم الحزن في شرفات الغنى الفارطة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close