هواجس الحياة؟؟؟

هواجس الحياة؟؟؟

نيرة النعيمي

يتشتت البشر بسرعة بسبب الأشياء اللامعة. كم مرة ترى ذلك في حياتك اليومية؟ لا عجب أنه من الصعب ملاحقة شغفنا. يمتلئ العالم بأشياء مثيرة للاهتمام يمكن متابعتها أو القيام بها أو اكتسابها. لدينا جميعًا شيء نريده في أي وقت. نريد المزيد من المال، منزل جديد، سيارة، هاتف ذكي، السفر حول العالم، الزواج، كتابة كتاب، بدء عمل تجاري، الحصول على وظيفة جديدة، الاستثمار في سوق الأوراق المالية – ويُفضل أن نفعل كل ذلك، في نفس الوقت.

هذه هي الطريقة التي يتصرف بها معظمنا. لدينا قائمة لا حصر لها من الأشياء التي نرغب فيها، ونحن غالبًا سيئون في اتخاذ القرارات، والنتيجة هي أننا يجب أن نتعامل مع معركة داخلية. أعتقد أننا نعلم جميعًا أننا لا نستطيع تحقيق كل شيء، وهذا ينطبق بشكل خاص على حياتك المهنية. نريد جميعًا أن نحظى بمهنة نحبها، ونريد تحويل شغفنا إلى مهنة، ولكن لأننا نريد كل شيء، فإننا لن نقترب من هذا الهدف، ومن أهم أحد الأشياء الرئيسية التي تعلمتها هو أن المزيد لا يعني الأفضل.

حِدْ من اختياراتك
ومع ذلك، أجد نفسي باستمرار أقوم بمزيد من العمل. لماذا يحدث ذلك؟ أعتقد أنه من طبيعتنا. نحن نرغب دائمًا في أكثر مما يمكننا تحقيقه بالفعل. اختياراتنا لا حدود لها. في عالم اليوم، يمكننا تقريبًا اختيار أي مهنة نريدها. هناك بالطبع قيود على قدراتنا، ولكن طالما بقينا ضمن ما يسميه المختصين “دائرة الكفاءة”، يمكننا تحويل شغفنا إلى مهنة، ولكن هذا صعب لأننا نسارع إلى الخروج من تلك الدائرة، ونريد القيام بأشياء لا تتماشى مع معرفتنا ومهاراتنا وخبراتنا ونقاط قوتنا.

لقد علمت أن هذه وصفة لكارثة، إذا كنت ترغب في الحصول على وظيفة متواضعة وحياة محبطة، فعليك اتباع رغباتك، ولكن إذا كنت تريد أن تكون محسوبًا بشكل أكبر على حياتك، فمن الأفضل أن تَحِدْ من اختياراتك.

اتبع هذه القاعدة البسيطة
عند تقييم الفرص الوظيفية، قل هذا لنفسك: «إذا كان هناك شيء لا يقع ضمن دائرة اختصاصي، سوف أقول له “لا”». هذا يقلل بشكل كبير من خيارات حياتك المهنية، تأتي الفكرة من إحدى الكتب التي قرأتها مؤخرًا عن مفارقة الاختيار، بحيث تقول: “تعلم الاختيار صعب، وتعلم الاختيار الجيد هو أصعب، وتعلم الاختيار الجيد في عالم مليء بالإمكانيات غير المحدودة يظل أمرًا صعبًا، وربما صعبًا للغاية”.

الدرس الذي يمكننا أن نتعلمه هو أن المزيد من الخيارات تسبب خللًا في وظائف الدماغ، ونحن ببساطة نصاب بالشلل عندما يكون لدينا الكثير من الخيارات، وهذا يعني أننا يجب أن نتحسن في قول “لا”.

أنا أعاني من هذا طوال الوقت، وأعرف جيدًا أنني لا أستطيع فعل كل شيء، وإذا نظرت إلى الأشخاص الذين حققوا نوعًا من النجاح في أي مجال، ستلاحظ أنهم نجحوا في شيء واحد.

كم عدد الأشخاص الذين يمكنك التفكير فيمن نجح في أكثر من مهنة أو مهارة؟ انسَ الشخصيات التاريخية أو أي عبقري آخر. يحقق معظم الناس أي شكل من أشكال النجاح أو الاعتراف في هذا المجال الواحد. ماذا نفهم من ذلك؟ لقد فعلوا شيئًا واحدًا، وفعلوه جيدًا.

كل شخص لديه القوة
أعتقد أن السبب الأساسي الذي يجعلنا ننهمك في اتخاذ الخيارات هو أننا نكره أن نفقد كل الأشياء الرائعة التي تقدمها الحياة. عندما تختار شيئًا واحدًا، فإنك تقول أيضًا “لا” لأشياء أخرى كثيرة. وهذه حقيقة لا يمكننا التعايش معها، لكننا بحاجة إلى قبول ذلك والتسوية بما لدينا. يجب أن نتوقف عن التفكير في كل الاحتمالات الأخرى في العالم، كما صاغها باري شوارتز: “البديل للتعظيم هو أن تكون مرضيًا، والإرضاء هو القبول بشيء جيد بما فيه الكفاية، وعدم القلق بشأن احتمال وجود شيء أفضل”.

في مرحلة ما، يجب أن نتوقف عن التفكير في الاحتمالات اللانهائية. يجب أن نقبل من نحن في الحياة، والحقيقة هي أننا ألا ننهمك في معظم الأشياء. وإذا كنت شغوفًا بهذه الأشياء، فلماذا لا تحولها إلى هواية؟ هذه النظرة إلى حياتك المهنية محررة للغاية، بدلًا من محاولة أن تكون شيئًا ليس أنت، فأنت تقبل قيودك الخاصة. والأهم من ذلك، أنك تقبل أيضًا نقاط قوتك.

تذكر أن تفكر فيما تريده من حياتك المهنية. على سبيل المثال، أريد أن أستيقظ متحمسًا للذهاب إلى العمل. أريد أن أفعل شيئًا أحبه وأجيده. في بعض الأحيان، ستتعلم أن تحب الأشياء التي تجيدها، وأحيانًا تكون جيدًا فيما تُحب.

في كلتا الحالتين، هذه هي حياتك المهنية. لماذا لا تحقق أقصى استفادة منها؟ لا ترضى بالمتوسط أو بمهنة محبطة، فأنت مدين بذلك لنفسك.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close