زيارة

عدنان الظاهر مايس 2021
زيارة
لا أنفي عنّي ما في الشوقِ وصبِّ الزيتِ على نارِ التوقِ
إنْ غَضِبتْ أفراسُ العمرِ سألتُ الصفحَ الطافحَ أنْ يعفوَ عنّي
ورجمتُ النجمَ الساقطَ فوقَ الأطباقِ
كي أنجو وأمارسَ حاجاتِ السابحِ في نهرٍ جارِ
لا أنفي لا أتجافى لا أرفعُ صوتاً مُنحازا
صوتي في الدورِ الثاني مسجونُ
ينتظرُ الإسعافاتِ الأولى فالدربُ مجامرُ ميدانِ
رأسُكَ مفصولٌ والمدُّ العالي يدنو
إذهبْ زُرْهمْ ….
كانوا أحياءً زُرْهمْ أمواتا
قَرِّبْ كي تسمعَ أصواتا
وترى عيناً جفّتْ حُزنا
سلْها أنْ لا تبكي
أنْ لا تضعَ اللونَ الأسودَ مِطرقةً في بابِ السردابِ
ذلَّ الزوّارُ وصاروا أحطابا
لا أتوجعُ لا أضرعُ لا أسعى
الصدرُ الجمُّ نفيسٌ
السرعةُ قصوى
أقصى مّما يتوقعُ قدّيسُ
خاطبْ صوتا
لا يقوى أنْ يبقى مهموسا
إقلعْ هذا الهمَّ الشاخصَ إبليسا
ماذا ؟ ما سيقولُ الباكي مثلي للمسقي سُمّا
هل أمضي أو أغمضُ عينا
أصعدُ مِعراجَ الخطِّ المكسورِ الظهرِ
لا أرفعُ ساريّةً بيضاءَ
عينوني يا أهلَ قرونِ الكهفِّ
هل طِبتمْ نوماً أم ضِقتمْ ذرْعاً بنباحِ الكلبِ ؟
الآنَ تصبُّ مجاري أنهاري
في النجمِ الساقطِ من عالي إخفاقي
لا ينجو أحدٌ من قرعِ الطبلِ ونفخِ الصُورِ
لا الوطنُ المخروقُ ولا مُستَودَعُ أسراري.
دكتور عدنان الظاهر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close