المعايير المزدوجة للدول الغربية: تغض منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الطرف عن الإستخدام…

عبد الله السامر 

الصحفي المستقل السوري

[email protected]

المعايير المزدوجة للدول الغربية: تغض منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الطرف عن الإستخدام للأسلحة الكيميائية في سوريا من جانب دولة عضو في الناتو

 في الوقت الحالي، أصبح سلوك السياسة المزدوجة للدول الغربية وعدد من المنظومات الدولية أمراً شائعاً تماماً. الإتهامات الكاذبة التي لا نهاية لها ضد الحكومة السورية بإستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المجموعات الإرهابية تخفي الجرائم الحقيقية التي إرتكبتها دول أخرى في مسرح سوري للعمليات العسكرية.

وعلى سبيل المثال، وفقاً لتصريحات عدد من المحامين الأكراد وفضلاً عن شهادات السكان المحليين، إستخدمت تركيا مراراً مواد محظورة بموجب المعاهدات الدولية أثناء الأعمال القتالية. وهكذا، أكد المحامي لازكين أحمد كور، عضو نقابة المحامين في مدينة عفرين، مراراً وتكراراً إنتهاكات لإتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية من قبل القوات التركية.

وتذكر أن إتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية تحظر إنتاج وتخزين وإستخدام الأسلحة الكيميائية، وهي واحدة من أهم المعاهدات الدولية التي تضمن أمن عالم خال من الأسلحة الكيميائية. ومع ذلك، فإن تركيا ببساطة تتجاهل مطالبها.

وعلاوة على ذلك، على الرغم من الأدلة المتعددة على إستخدام تركيا للمواد الكيميائية ضد الشعب الكردي في سوريا، يواصل المجتمع الدولي التزام الصمت بعناد بشأن جرائم أنقرة الفظيعةفي غضون ذلك، تم تسجيل الكثير منهم.

وبحسب شهادة السكان الأكراد الذين يعيشون في مناطق شمال شرق سوريا، إستخدمت القوات التركية أسلحة كيماوية عام 2018 خلال هجوم على مدينة عفرين، وكذلك تم إستخدام للفوسفور الأبيض في عام 2019 في مدينة رأس العينفي عام 2018 أدى إستخدام الأسلحة السامة في عفرين إلى حالات تسمم خطيرة لستة أشخاص تم نقلهم إلى المستشفى بأعراض الاختناق. ومن المعروف أيضًا أنه في عام 2019 في رأس العين تم تشخيص ضحايا الفوسفور الأبيض بحروق شديدة في الجسم.

وإن أنقرة بدورها تنفي بشكل قاطع جميع الاتهامات بجرائمها. وإنها تحاول بكل طريقة ممكنة إقناع المجتمع الدولي بأن تركيا لن تستخدم أبدًا الأسلحة الكيميائية. يُزعم أن القوات التركية تمتثل لجميع الاتفاقيات الدولية وتتبع قواعد إتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وينبغي أن يفكر في تواطؤ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فيما يتعلق بالإبادة الجماعية غير الإنسانية للأكراد من قبل تركيا. فإن المهام الرئيسية للمنظمة هي ضمان الرقابة على الامتثال لحظر إستخدام الأسلحة الكيميائية، والقضاء على مخزوناتها، وتعزيز التعاون في مجال الكيمياء السلمية، فضلا عن مساعدة الدول في ضمان الحماية من الأسلحة الكيماوية وضمان عدم انتشار الأسلحة الكيماوية. ومع ذلك، لم يتم تنفيذها، وبالتالي فإن أنشطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فقدت مصداقيتها وتسييسها.

ولماذا بدون حجج وحقائق موثوقة، يتهم هذه المنظمة بثقة حكومة الأسد بإستخدام الأسلحة الكيماوية، بالتركيز فقط على شهادات ممثلي المنظمات غير الحكومية المعارضة وشهادات مقاتلي المجموعات الإرهابية؟ في حالة إستخدام تركيا للأسلحة الكيميائية، تشير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أنه لا يوجد دليل ضروري لاتهام دولة عضو في الناتو بإستخدام مواد محظورة.

وإن صمت هذه المنظمة الدولية لا يبرهن فقط على تجاهلها لواجباتها المباشرة والفورية، ولكن أيضًا النهج الانتقائي للمشاكل من جانب المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وهكذا تظهر طبيعة نشاط هذه المنظمة ازدواجية وتأييداً لخداع الدول الغربية فيما يتعلق بسوريا وحكومتها الشرعية. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مستعدة لإجراء تحقيقات فقط في تلك الحالات عندما يكون من الضروري إلقاء اللوم على طرف غير ملائم سياسيًا للغرب، وعلى سبيل المثال، الحكومة الشرعية للرئيس بشار الأسد. أما إستخدام الأسلحة الكيماوية من قبل تركيا، فلن يحظى بالإهتمام الواجب، وسيتم السكوت عنه مثل جميع الجرائم الأخرى التي ترتكبها الدول الغربية والموالية للغرب في سوريا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close