امرأة تضع ابنها في صندوق سيارة خشية نقله كورونا إليها

فقد توجهت ساره بيم إلى مدرّج بريدجيون في هيوستن حيث يمكن الخضوع لفحص الكشف عن كورونا من دون الخروج من السيارة.

وأوضحت لمسؤولة في الموقع أنها أتت لإخضاع ابنها لفحص جديد بعدما ثبتت إصابته بكوفيد-19 خلال فحص سابق، لكنها فضّلت إبقاءه في صندوق السيارة خشية نقله العدوى إليها.

وطلبت الموظفة في الموقع رؤية الفتى وأوضحت أنها لا تستطيع إجراء أي فحص له إذا لم يجلس على المقعد الخلفي للسيارة.

وبعد إخطارها من الموظفة والاستعانة بكاميرات المراقبة، أوقفت الشرطة هذه المرأة على خلفية الاشتباه بتعريضها حياة طفل للخطر.

ولم يُطلق سراح الأمّ سوى في اليوم التالي مقابل كفالة قدرها 1500 دولار.

وقد علّق تلامذة سابقون لساره بيم رسائل في محيط منزلها لدعمها والدفاع عنها.

وجاء في إحدى الرسائل إن المدرّسة “بطلة حقيقية”، فيما وصفتها رسالة أخرى بأنها “مدرّسة مذهلة وأم محبّة وامرأة ملهمة”.

كذلك كُتب على إحدى اللافتات الورقية على جدران منزلها رسالة “نحن ندعمك”.

واستمرت المرأة الأربعينية في التدريس في إحدى مدارس هيوستن حتى فترة قريبة خلت، لكنها حاليا في “إجازة إدارية”.

ولم توضح السلطات القضائية تاريخ الاستماع إليها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close