أخي شاكر: رسائلك اليّ ما زالت تلوّنُ درجَ مكتبتي

أخي شاكر:
رسائلك اليّ ما زالت تلوّنُ درجَ مكتبتي
زهير دعيم

عجّلتَ الرّحيل أخي الكاتب والأديب شاكر فريد حسن.
عجّلتَ الرّحيل وما زال في جعبتك الكثير ممّا تقوله من أدب وشعر وقصّة ومقالة ودراسة وإضاءة على شعراء قُدامى وجُدد، فأبدعتَ وأنصفْتَ ، وكنتَ السَّند والدِّعامة للشعراء والكتّاب الجُدد، فأعطيتهم مدَدًا من أنفاسك الجميلة ومنحتهم معنويات دافعة.
عرفتك أخي الجميل قبل حوالي خمسة عقود من الزّمن، وكنّا آنذاك – أنا انت- في ميعة الصّبا …
عرفتك وما زالت رسائلك الجميلة والأنيقةمنذ ذلك الوقت ، تُلوّن درج مكتبتي وذكرياتي ومفكراتي ؛ رسائل تفيض شبابًا وتقطر أدبًا وتعبق بأريج المحبّة والموهبة.
عرفتك وازدادت معرفتي بك يومًا بعد يوم الى أن التفت اليّ قبل سنتين باضاءة جديدة عليّ وعلى أدبي ، فخطّ قلمك فيّ من روعاتك ومن حسّك المُرهف ومن جمال حرفك الذي يسحر الألباب ما استحقّ وأكثر ، فعادت بي الذّاكرة الى أيام الصّبا والشّباب ، فعدْتُ الى رسائلك اتنسّم من خلالها عبقَ الماضي الجميل ، فأبى قلمي المتواضع إلّا أن يكتب عنك واثقًا أنّني لا ولن أوفيك حقّك مهما علا كعبي في اللغة ، كيف لا ؟! وأنت الانسان الانسان والذي يحمل بين جَنبيْه قلبًا يفيض محبّةً وحنانًا ورحمة ، فتدافع عن المظلوم والمقهور مهما كان لونه ومعتقده وجنسه ، وتقف الى جانب الحقّ ولا تخشى لومة لائمٍ ، فتروح تساند وتعضد وتدافع والقلم سلاحك والفكر النيّر نهجك .
عجّلْتَ الرّحيل أخي وحرمتنا من مقالاتك وقصائدك ونجاواك التي غمرت بها مواقعنا الالكترونيّة وصحفنا العربيّة في الدّاخل والخارج ، فقد كُنتَ – والربّ يعلم – اللونَ الجميل الذي يُسربلُ تلك المواقع وتلك الصُّحف.
سأفتقدك ، وسنفتقدك، وسيفتقدكَ كلّ من قرأ كتابًا أو كتب نصًّا ..
بالامس القريب جدّا ذكرتني أخي المُنتقل عنا ، وانت تمتدح المذيعة والشّاعرة الجميلة سوزان دبّيني ، فعلّقت لك شاكرًا ومادحًا .
غِبتَ عن العيون وما زلْتَ في القلوب زهرةً فوّاحةً ..
غِبْتَ عن العيون وما زال قلمك يؤرّجُ حياتنا ، فمقالاتك المتنوّعة لن تموت وستبقى حيّةً كلّما أشرقت الشّمس ، وكلّما تهادى الشّباب تحت همسات ضوء القمر، وكلّما عشق كاتب أو شاعر الحرف وارتمى فوق بساطه الاخضر البهيّ.
سأذكرك أخي شاكر عند كلّ قصيدة تخطّها يراعتي ، وعند كلّ نجوى تسيل من قلمي، ومع كلّ اصدارٍ يُلوّن حياتنا الأدبيّة .

نمْ قريرَ العين أخي الإنسان الجميل والأديب الرّائع ، فقد تركتَ خلفك إرثًا جميلاً ، وأثرًا رائعًا وبيتًا مؤسّسا على المجد والاخلاق.
أخي الأديب والكاتب والانسان شاكر فريد حسن اغبارية ، لروحك سلام..
ولنا جميعًا في الجليل والمُثلّث والشّرق العزاء الأجمل والذّكريات المُلوّنة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close