(صدام واعدام الخونة بقاعة الخلد) وخارجها

بسم الله الرحمن الرحيم

(صدام واعدام الخونة بقاعة الخلد) وخارجها (الصدر الاول) الجاهر بولاءه لدولة اجنبية ايران

اعدام صدام لعشرات من رفاقه البعثية انفسهم بتهمة التأمر اي الخيانة العظمى و التخابر مع جهات اجنبية ..حتى لو كانت ضمن خانة (قومية او دينية او اديولوجية).. وخاصة بعد تحمس البعض من البعثيين لتسلم غير عراقي رئاسة دولة الوحدة بين العراق وسوريا.. ويقصدون به (حافظ الاسد).. وشملت حتى خارج اطار البعثيين.. الى المعممين ومن امثالهم (محمد باقر الصدر).. تشير الى دلائل .. يجب اخذها بنظر الاعتبار..

(فما هي الدلائل على انهم متأمرين خونة؟ عليه يجب ان نعرف مقياس الخيانة اولا)..

وهل هي كانت ضد مصلحة العراق كدولة مستقلة؟ فهل كانت من مصلحة العراق الحاقه بسوريا كاقليم تابع لها.. والغاء وجود العراق كدولة بالمحافل الدولية.. حيث بدأت عام 1979 توقيع معاهدات بين البعثيين في سوريا والعراق .. من شانها الحاق العراق بسوريا تحت عنوان توحيد البلدين والحزبين.. وكان البكر (كبير السن وضعيفا انذاك) وكان حافظ الاسد الذي قرر ان يكون نائبا لرئيس مجلس الاتحاد البعثي قويا.. والبعثيين بطبعهم الانقلاب والتامر.. فكان يمكن مستقبلا ان يتامر السوريين على الرئاسة والاستفراد بحكم العراق وسوريا معا.. لذلك نقل صدام السلطة اليه فنقل رسميا الرئاسة ورئاسة المجلس وقيادة الحزب تحت التهديد بالقوة.. .. ليطرح سؤال (ماذا لو توحد العراق وسوريا؟ اليس تركيبة العراق الديمغرافي كانت تضرب بالصميم ومنها التوازنات الديمغرافية)..

فالخيانة هي الولاء لخارج الحدود اي ليس للدولة والوطن بحدوده الثابتة

الذي ينتمي له الفرد او جماعة او حزب او تنظيم .. والتخابر مع جهات اجنبية.. واضحة وصريحه.. وكلاهما ينطبق على من اعدمهم صدام من رفاقه البعثية بقاعة الخلد بولاءهم لدولة اجنبية (سوريا) وتخابرهم مع دمشق.. ثانيا.. (لماذا لم يتم محاكمة هؤلاء بالقضاء وبشكل علني لمن تم اعدامهم من البعثيين بقاعدة الخلد؟)؟ .. (ولماذا لم يتم ايضا محاكمة محمد باقر الصدر (الصدر الاول) بمحكمة علنية)؟ الجواب ايضا واضح:

فصدام يدرك محاكمة الخونة العقائديين (كرفاقه والاسلاميين) ادانه له شخصيا ولاديولوجيته

فصدام تخابر مع جهات اجنبية لاغتيال الزعيم عبد الكريم قاسم رئيس وزراء العراق بنهاية الخمسينات وبداية الستينات.. وكان (يعلن ولاءه لدولة اجنبية مصر وزعيم اجنبي جمال عبد الناصر المصري).. واديولوجيته البعثية (لا تؤمن بالعراق كوطن.. بل كاقليم تابع لوطن وهمي باسم الوطن العربي.. ولا يؤمن بالعراقيين كشعب.. بل بالامة العربية .. ولا يعتبر الاصرة الوطنية التي تربط ابناء البلد الواحد المتعددي القوميات.. بل يؤمن بالاصرة القومية حصرا).. اذن عندما يحاكم رفاقه البعثيين ذيول سوريا وحافظ الاسد السوري.. بماذا سوف يحكامهم؟ وعلى اي تهم؟ فاي تهم من تلك التهم ادانة لحزب البعث ولصدام نفسه.. وكذلك على ماذا سوف يحاكم الصدر الاول ؟ (الولاء لقائد اجنبي.. الخميني.. السؤال البعثية اديولوجيته ولاءها لمن اليس لميشل عفلق؟ .. واليس البعثية يعتبرون العراق اقليم تابع لمصر حينا باسم الجمهورية العربية المتحدة وحينا لسوريا باسم الوحدة القومية..)..

ونسال:

ماذا لو محمد باقر الصدر (ايراني الجنسية).. ويقيم داخل إيران وتخابر مع العراق..

وارسل اليه حاكم العراق توجيهات علنية بالبقاء بالعراق فماذا نطلق على ذلك؟ ويعلن الصدر للايرانيين بالذوبان بحاكم العراق.. ويقول لو امرني حاكم العراق ان اكون امام جامع صغير باحدى ضواحي بغداد لقبلت؟ وكان يريد حاكم العراق من الصدر بايران ان يتسبب باضطرابات شعبية بايران لصالح العراق بوصف حاكم العراق للصدر (بقاءك بالعراق لتكون كالحسين شهيداً)؟؟ (ما هو حكمه حسب القانون والقضاء الايراني)؟؟ فالصدر تلقى توجيهات علنية من الخميني وهو زعيم إيران السياسي بالبقاء بالعراق فماذا يُسمى ذلك! والخميني صريح بأنه أراده يتسبب باضطرابات شعبية بالعراق لصالح إيران بوصف الخميني للصدر: بقاءك بالعراق لتكون كالحسين شهيداً.

اذن اديولوجية حزب البعث وحزب الدعوة..اي الاسلاميين والقوميين والشيوعيين لا تؤمن بالعراق

كوطن ودولة بحد ذاتها.. ولا تؤمن بالعراقيين شعب بحد ذاته.. فلدى هؤلاء السموم الثلاث (الاسلاميين والقوميين والشيوعيين) اوطانهم الوهمية وشعوبهم الوهمية.. التي من خلالها يبررون سحق العراق لخدمة مشاريعهم الخارجية الاديولوجية المسمومة.. واخيرا ما صرح به العميل الايراني (قيس الخزعلي زعيم مليشة العصائب) الذي اشار بانه يسعى لدولة باسم (دولة العدل الالاهي.. ويمهد لقيام دولة المهدي) اي تشريع اهمال العراق وسحق ابناءه وسرقة ثرواته من اجل دولة العدل الالاهي.. وان ثروات العراق وما في بطن ارضه.. يعود للمهدي وليس للشعب العراقي.. وان العراق مشروع استعماري ويجب ان ينظم لايران كولاية تابعة لطهران كالاحواز التي اخضعتها ايران بزمن الشاه عام 1925 بدعم من الانكليز.. وانهوا حكم دولة العرب الشيعة بالاحواز..

علما التهم الموجهة لمحمد باقر الصدر:

1. تهمة الخيانة العظمى، بإعلانه الولاء لدولة اجنبية وزعيم دولة اجنبية خميني، واستعداده ان يكون امام جامع صغير بضواحي طهران على ان يكون مسؤولا على المرجعية الشيعية العليا، ودعوته للذوبان بالخميني حاكم إيران، اي الولاء المطلق لزعيم دولة اجنبية، اكد هذه التهم ، محمد رضا النعماني كاتب سيرة باقر الصدر.

2. التخابر مع جهات أجنبية، دليلها الصدر اراد الخروج من العراق، ولكن تلقى اوامر من الخميني بالبقاء بالعراق، فماذا نطلق على ذلك؟! والخميني صريح بأنه أراده يتسبب باضطرابات شعبية بالعراق لصالح إيران بوصف الخميني لباقر الصدر: بقاءك بالعراق لتكون كالحسين شهيدا؟ اي تهمة التخابر مع جهات أجنبية، وكما قال حسن العلوي وغالب الشابندر إيران أعدمت باقر الصدر، فكيف تخاطب من على قناة إعلامية إيرانية، بصورة مباشرة، فهل سمعنا يوما مثلا أي حزب بالعالم مثلا الحزب الشيوعي السوفيتي يخاطب الحزب الشيوعي العراقي بالتلفاز؟ هذا ما لا يقبله عقل، وكذلك يدل على استخفاف لا حدود له، فإيران كعادتها تستخف بدماء الذين يقدمون فروض الطاعة لإيران

3. ربط الصدر الدين بالدولة، مما يؤدي لإثارة النعرات المذهبية، والصراعات الطائفية، فيدفع السنة لطرح عقيدتهم الخلافة الاسلامية، والشيعة دس بينهم ولاية الفقيه القادمة من إيران وتعتبرها مرجعية النجف الاشرف بالبدعة، التي لا اصل لها بالمذهب الشيعي الجعفري.

4. رفض باقر الصدر أن يتزعم مراجع شيعة عرب عراقيين بدل الأجانب من العجم الإيرانيين، الحوزة العلمية بالنجف، برفضه ان يتسلم المرجعية العليا بالنجف وإدارة شؤون الاقامات لرجال الدين الأجانب، رفضه لم يأت لعدم تفرغه مثلا، أو مرضه أو عدم رغبته، ولكن طاعة منه لحاكم إيران خميني.

5. تفسير لقب “إمام”(سمى الصدر الخميني بالإمام) يعني لديهم الإمام القائد، والصدر يصف الخميني بالإمام، وإيران تهدد بتصدير الثورة ومحمد باقر الصدر يوصي، أتباعه ووكلائه ومؤيديه وطلابه وحزب الدعوة بتايد ثوره الخميني الإيراني بإيران ذي النزعة القومية الفارسية، علما الصدر يدعي عراقي رغم تمسكه بأصوله اللبنانية الأجنبية عن العراق، وحتى زوجة باقر الصدر، هي أخت موسى الصدر وأختها زوجة رئيس إيران الأسبق محمد خاتمي.

فالكارثة هي (صناعة الموتى الاحياء.. بتقديس الزعامات) .. مثال الصدر الاول

فالتضخيم والتملق للزعامات صفة مريضة بدول العالم الثالث واحد اهم اسباب صناعة الموتى فيتحجر المجتمع من خلال (فرض سرابهم حتى بعد مماتهم)…. ويضاف عليهم صفة (العصمة.. والبقاء لكل زمان ومكان).. ليدخل المجتمع بكارثة التصدام مع التطور والتحضر.. والعجز عن الخروج من (دوامة).. الميت المقدس.. (رغم فشله بالحياة) بالمحور الذي يضخم فيه.. وفشل ما وضع من بعده عن اي انجاز عليه… عليه (الصدر الاول لم يساهم باي تغيير ايجابي بالعراق و المجتمع) عليه المقدس الميت الصدر الاول.. هو احد اهم اسباب فشل المكون الشيعي بمنطقة العراق من اسقاط الطاغية صدام وحكم الاقلية السنية والبعث..

الكوارث من مشاريع الصدر الاول:

1. تأسيسه حزب شمولي باسم حزب الدعوة الاسلامية.. وكان يعتبر الصدر الاول المجتمع (كافرا).. ويريد نشر الاسلام بينه.. بنشره داخلية من قبل الصدر الاول لحزب الدعوة: ((ان اسم الدعوة الاسلامية .. دعوة الناس الى الاسلام)؟؟ السؤال هل حزب الدعوة اسس بارض بوذية او هندوسية ويريد الصدر نشر الاسلام مثلا ؟؟

2. اعتبار نفسه وحزبه (الحق المطلق) ويختزل الله بهم.. فيقول الصدر (نحن حزب الله وانصار الله وانصار الاسلام)؟؟ لنفهم بعد ذلك بان هذا الحزب لو كانت الامور بيده لبطش بكل من يعارضه تحت عنوان (ان اعداءه اعداء الله ومن يعادي الله جزاءه القتل والعذاب)..

3. حزب الدعوة غير مؤهل ان يكون حزبا اصلا.. الكارثة ان الصدر اقحم الدعوة بالسياسية.. في وقت هو افضل ما يمكن ان يكون (مؤسسة او جمعية للدعوة الاسلامية).. فيكتب الصدر الاول ( وفي كل الحالات نحن دعاة إلى الاسلام، وعملنا دعوة إلى الاسلام. )..

4. علما ان حزب الدعوة مشتق من اسم كتاب للاجنبي حسن البنا المصري (الدعوة والداعية).. وهو احد دهاقنة الفكر التكفيري .. والداعين لاساس فكرة الخرافة.. (الخلافة الاسلامية).. التي تأثرت بها حركات تسمى اسلامية (بمنطقة العراق).. فالصدر الاول باعتراف رجال دين (كالامام شمس الدين).. اللبناني.. بان الصدر تأثر بالمجلات المصرية ؟؟ (مثقف مجلات).. واساس حزب الدعوة (الاخوان المسلمين المصريين السنة).. الغريبين عن البيئة الشيعية بمنطقة العراق..

5. الصدر الاول (رجل حزبي) فالصدر الاول لم يترك علاقته بحزب الدعوة حتى اخر يوم بحياته. .وهو مرشده الروحي بعد ان ترك زعاماته.. عام 1962.. ليتسلمه لبناني هو هادي السبتي.. فالم اقل لكم هو حزب شمولي خارج الاطر الشيعية بمنطقة العراق..

6. الصدر كان همه ان ينظم الناس بحزب الدعوة. .كوسيلة لاختزال الناس به. .. اشبه بمحاولته ابعادهم عن المرجعية .. ليكون الحزب بديل عن المرجعية النجف .. المعتمدة..

7. طبعا لا فرق بين حزب الدعوة وحزب البعث .. فكلاهما يريدان اختزال الحق المطلق بهما.. وفقط استبدل كلمة (القومية).. بـ (الاسلامية).. (وحدة حرية اشتراكية).. (وحدة حرية اسلامية).. (امة عربية واحده.. ) (امة اسلامية واحدة) الخ نكتشف الكارثة.. بل يمكن القول كل من يرفع شعارات الوحدة الاسلامية هو في حقيقته ساهم ببروز داعش (تنظيم الدولة الاسلامية للخلافة).. التي ترفع شعارات الوحدة الاسلامية من الصين للمحيط الاطلسي..

8. فشل تنبؤات الصدر الاول (اوصيكم بالدعوة فانها امل الامة). .واليوم يشهد الجميع بان حزب الدعوة اكثر الاحزاب فشلا وانتج اكثر الشخصيات كارثية كنوري المالكي وابراهيم الجعفري وعبد الفلاح السوداني ووليد الحلي .. وامثالهم.. مثال للثراء الفاحش وارتال السيارات المصفحة والحمايات الشخصية.. الخ التي تكشف بان حزب الدعوة مجرد حزب للوصول للحكم للثراء السريع لاتباعه.

9. لم يعرف حزب الدعوة يوما بانه حزب دافع عن شعوب منطقة العراق او شيعته.. بل كان حزبا شموليا .. ولم يسمع يوما بان الصدر الاول طرح اي كتاب او مقالة او حتى كتيب.. يتناول فيه اي ازمة من ازمات منطقة العراق لا الازمة الكوردية او ازمة هيمنة الاقلية السنية على الحكم او شكل نظام الحكم او مظلومية الشيعة.. بل كان حزبا يدعو لمناهج بعيدا عن الهم الشيعي خاصة وهموم بلاد الرافدين عامة.

10. من معرفة اسماء التنظيمات التي شارك الصدر بتاسيسها.. نعرف بانه لم يكن له علاقة بهموم وسط وجنوب.. وهموم الشيعة بمنطقة العراق.. مثال (تاسيس جماعة العلماء في النجف).. التي هي اشبه بمحاولة السيطرة على المراجع والمرجعية بصورة غير مباشرة عبر اختزالها بمؤسسة حزبية او تنظيمية .. يستطيع الصدر تحريكها كيفما يشاء واللوبي الذي معه.. وادرك ذلك بعد ذلك العديد من رجال الدين والمرجعية نفسها.

11. الاطروحات التي مزقت الشيعة كان لال الصدر اساس لنشر هذه البذرة الفتنوية بين الشيعة.. مثال (اطروحة المرجعية الصالحة والرشيدة والموضوعية).. اي هناك (مرجعية طالحة.. ومرجعية غير رشيدة).. فالجميع متفق بضرورة تطوير عمل المرجعية والنهوض بها.. ولكن ليس بالشكل الذي مرره الصدر الاول.. فلو كان الصدر صادقا لنقل المرجعية من مؤسسة درابين النجف الى مؤسسة عالمية تدير شؤون الشيعة بالعالم انسانيا ومذهبيا وعلميا عبر جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لتاخذ دورها العالمي.. لا ان يحاول تسيس المرجعية بمؤسسات يحاول ان يهيمن عليها لوبي يحركها كما يريدون

12. كان الصدر الاول يهدف لاختزال المرجعية حتى بعد ممات المرجع (للوبي) خاصة تحت عنوان (المرجعية الصالحة).. ولا نعلم عن اي صالحة.. ويقصد بها (حتى لا ينتكس العمل بانتقال المرجعية الى من لا يؤمن باهدافها الواعية).. اي الصدر لا يؤمن بالتعددية لا بحياته حتى بعد مماته.. فيريدها حكر لجماعة دون اخرى.. ذات توجه سياسي.. بمعنى (اللي ما نخلص منه بحياته .. اريد الصدر استمراره حتى بعد مماته).. فشنو هذه اللزكة.

13. اذا فعلا الصدر يريد استمرار عمل مرجع (يعتبره الصدر صالح).. فيجب ان تكون المؤسسات هي التي تستمر من بعده.. حتى لا يموت عمله بموته.. اذن كان لا بد من الصدر ان يدعو لجعل المرجعية دولة كالفتيكان ذات مؤسسات واضحة.. وقنوات صرف للاموال بشفافيه تصل لمستحقيها.. لا ان تختزل بمرجع دون اخر.. فنحن جربنا كيف ان (تصنيم المرجعية التي اطلق على نفسه بالناطقة).. فوصل الامر تمزيق الشيعة لصدريين ولا صدريين .. بكارثة لامثيل لها.

14. الصدر كان يشعر بوهم يعيشه.. (يشعر وهو بكامل الثقة امانية تطبيق اطروحاته)؟؟

ليتبين :

كل كتب الصدر الاول ومقالاته ونداءاته لم تكن من معرفة بل عن جهل في كثير منها..

ولم يكن يعرف حاجة المكون الشيعي من ابناء وسط وجنوب وعموم منطقة العراق.. ونكتشف ذلك بان الصدر الاول (لم ينطلق من مصطلح الشيعة).. ولا (الامة العراقية). .ولا (حاجة المكونات).. بل من مصطلح فضاض مائع فراغي (الامة).. ويقصدون ما يسمى (الامة الاسلامية) التي لم تنتخب الصدر الاول اولا.. ومليار سني بالعالم لديهم مراجعهم .. ويعتبرون الشيعة رافضة مشركين.. ولانتعجب من ذلك لان الصدر من اصول لبنانية اصلا ولا ينتمي قبليا وعائليا لابناء عشائر وقبائل وسط وجنوب الشيعي بمنطقة العراق.. فكيف بعد ذلك نتوقع ان يعرف معاناتهم وحاجاتهم وماسيهم..

وهنا لنقارن بصدمة.. بين (محمد باقر الصدر).. و(ابن سعود)؟؟ ايهما نفع ابناء مكونه ؟؟

بالله عليكم.. ابن سعود الذي اسس دولة واسعة الاطراف.. ناهضة بعمرانها وثرواتها اليوم وشعبها المرفه.. ام محمد باقر الصدر.. الذي لم نفهم منه شيء خلال حياته. ولم يترك للشيعة العرب بالعراق اي مشروع سياسي ينطلق من هموم ومصالح الشيعة العرب بوسط وجنوب.. لماذا تعيش الاكثرية الشيعية بظل حكم سياسيي شيعة الكراسي.. واحزابهم الاسلامية.. .. غير (الفقر والضياع والمخدرات والبطالة والفساد )في حين الاكثرية السنية بظل حكم ال سعود تعيش برفاهية وخدمات واعمار.. )؟؟ ونسال.. عبد الكريم قاسم (بنى للشيعة مدن لفقراءهم تأويهم).. (ورغم ذلك لم يبنى له مرقد او ضريح) بل لم يبقون له (قبر).. السؤال (محمد باقر الصدر) ماذا قدم للشيعة العرب بارض الرافدين حتى يبنى له ضريح بـ 150 مليون دولار؟

ثم اليس كل الاحزاب التي تحكمنا اليوم هي من وحي مرجعيات (ايرانية ولبنانية).. (فحزب الدعوة من وحي مرجعية الصدر الاول اللبناني الاصل.. وهم نسخة من البرنامج السياسي لحزب اجنبي عن العراق.. الاخوان المسلمين السنة المصريين البائسين).. والمجلس الاعلى اسسه الخميني الايراني .. ونصب الحكيم عليه.. وبدر مرجعيتها الخميني الايراني.. حاكم ايران السابق.. .. وهلم جر على باقي الاحزاب الاسلامية الفاسدة المفسدة بالارض التي نهبت خيرات الشيعة العرب بارض العراق.

صدمكم اكثر..بهذه العمائم التي تحتها الافاعي المسمومة التي سرقت جهود من يخدم الشيعة

فال الصدر .. مثال لمن يسرق .. جهود غيرهم.. (فعبد الكريم قاسم.. بنى مدينة الثورة للفقراء الشيعة العرب).. فسرق (ال الصدر ذلك.. وسموا مدينة الثورة بمدينة الصدر).. بالمقابل (الصدر يبني مرقد لعمه الصدر الاول.. بـ150 مليون دولار من اموال الفقراء)؟؟ كملحق لقبره؟؟ غير ما كلف بناء مرقد ضرار اخر لابيه الصدر الثاني.. وكلها من اموال فقراء الشيعة العرب.. ومهما حاول ال الصدر سرقة جهود غيرهم..وبناء صروح كصروح الفراعنة لبقاء ذكرهم..نقول .. (بقى ذكر قاسم.. وانتهى ذكر الصدر الاول.. مهما حاول البعض معارضة هذه الحقيقة).. فـ ..(150 مليون دولار ).. تبني حي سكني كبير ببغداد.. كان خصصها الصدر لبناء هذا الحي السكني.. ووزعها على الايتام والعوائل الفقيرة.. وسماه (حي الصدر).. لا ان يسرقون (جهود قاسم. بسرقة اسم مدينة الثورة.. ليطلقون عليها مدينة الصدر بغير وجه حق).. ولا نعلم الصدر وال ماذا قدموا لمدينة الثورة المنكوبة بسلطوتهم ومليشياتهم.. ومكاتبهم المرعبة.

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close