البنتاغون يطالب قوات التحالف بسداد مبلغ 17 مليون دولار متبقية…

البنتاغون يطالب قوات التحالف بسداد مبلغ 17 مليون دولار متبقية من حساب الوقود الجوي في الحرب ضد المتمردين الحوثيين

 هايل علي المذابي – خاص قال جهاز الأمن القومي الأمريكي أن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية مطالب بدفع مبلغ 17 مليون دولار متبقية من حساب لم يدفع.ووفقا لموقع القوات الجوية الأمريكية تايمز فقد سدد التحالف العسكري الذي تقوده السعودية كامل ما عليه للبنتاغون مقابل تورط أمريكا في الحرب الأهلية المستمرة في اليمن، لكن مبلغ 17 مليون دولار آخر لم يُدفع بعد أكثر من ثلاث سنوات منذ أن أوقفت الولايات المتحدة بعض الدعم الجوي للقوات الجوية للتحالف.وقال بيان الأمن القومي الأمريكي المنشور على موقع القوات الجوية الأمريكية تايمز وموقع الجيش الأمريكي تايمز أنه بين مارس 2015 ونوفمبر 2018، أنفق البنتاغون حوالي 300 مليون دولار للقيام بمهمات جوية للتزود بالوقود لدعم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وغيرهما المنخرطين في الصراع المستمر منذ ما يقرب من ثماني سنوات.وأضاف أنه تم تمويل حوالي 261 مليون دولار من تلك التكاليف لتحليق طائرات KC-135 Stratotanker و KC-10 Extender، محسوبة بالساعة، كما خصص 38 مليون دولار أخرى لوقود الطائرات. وقد تقاسمت السعودية والإمارات العبء المالي.وقال: إن القوات الأمريكية قامت بإيواء وإطلاق صواريخ باتريوت خلال هجوم الحوثيين على الإمارات.ويمثل اعتراف البيت الأبيض والبنتاغون في وقت متأخر من يوم الاثنين الماضي تورطًا أمريكيًا متزايدًا في حرب اليمن المستمرة منذ سنوات.ووفقا للموقع ذاته فقد قال اللفتنانت جنرال الجيش أندرو بوباس، مدير الأركان المشتركة، لرئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ السناتور جاك ريد في تقرير نوفمبر بأن دولة الإمارات كانت قد غطت بالفعل حوالي 104 ملايين دولار من تكاليف ساعات الطيران، تاركة للسعوديين 157 مليون دولار أخرى كرسوم لساعات الطيران الأخرى. وقال التقرير إن الإماراتيين أعادوا أيضا مبلغ 15 مليون دولار من قيمة الوقود الذي قدمته الولايات المتحدة في 2015 و 2016.وقال: مع تسوية تكاليف ساعات الطيران، لا تزال المملكة العربية السعودية بحاجة إلى سداد 23 مليون دولار مقابل الوقود الخاص بالطيران التابع للتحالف، وقد تم تقليص هذا المبلغ إلى 17.2 مليون دولار في يوليو 2021، لكن البنتاغون قال في نوفمبر إنه لم ينشر أي شيء منذ الصيف.وقال تقرير بوباس في نوفمبر / تشرين الثاني إن القيادة المركزية الأمريكية ووكالة الدفاع اللوجستية وشراكة التدريب العسكري للبنتاغون في المملكة العربية السعودية “تواصل السعي للحصول على مدفوعات من قوات التحالف … لوزارة الدفاع من حساب الديون المتبقية من قيمة الوقود”.وكان الجيش الأمريكي قد قدم الدعم الاستخباراتي واللوجستي للتحالف الذي تقوده السعودية منذ بداية الحرب. وفي عام 2018، قال البنتاغون إن التزود بالوقود الجوي الأمريكي سينتهي لأن السعودية يمكنها أن تتعامل مع ذلك بمفردها. وكان الكونجرس الأمريكي قد أقر تشريعًا يحظر التدخل الأمريكي في اليمن، لكن الرئيس آنذاك دونالد ترامب استخدم حق النقض ضد الاقتراح في عام 2019.وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) للمملكة العربية السعودية في وقت متأخر الجمعة إن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويد الطائرات السعودية بالوقود التي تقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن وفقا لتقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس.وقال التقرير أنه اعتبارًا من بداية أغسطس 2016 – ما يقرب من 18 شهرًا من الحرب – قامت طائرات أمريكية من طراز KC-135 و KC-10 بنقل أكثر من 1100 طلعة جوية لضخ 40.5 مليون رطل من الوقود في 5،525 طائرة مستلمة، حسبما ذكرت Air Force Times في ذلك الوقت.وتواصل الولايات المتحدة توفير الموارد للصراع، مثل تعهد رئيس القيادة المركزية الأمريكية آنذاك الجنرال فرانك ماكنزي في فبراير بإرسال صواريخ اعتراضية تمنع وصول صواريخ الحوثيين لدول الخليج. ولا يزال الأمريكيون يخوضون معركة موازية استمرت لسنوات ضد فرع تنظيم القاعدة المحلي في اليمن أيضًا.وأضاف التقرير: يبدو أن الحرب الأهلية في اليمن تدخل مرحلة جديدة، بعد أن تنازل رئيس الدولة اليمني المنفي عبد ربه منصور هادي عن السلطة لمجلس رئاسي جديد، والاتفاق على هدنة لوقف إطلاق النار لمدة شهرين يوفر فترة راحة قصيرة. وتعهدت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بتقديم 3 مليارات دولار لدعم المرحلة الانتقالية.وقال رئيس المجلس رشاد العليمي الجمعة “هذا مجلس سلام لكنه ايضا مجلس دفاع وقوة”.ووفقا لموقع الجيش الأمريكي تايمز فإن تورط المتمردون الحوثيون المرتبطين بإيران في اليمن في محاولة للإطاحة بالحكومة، المدعومة من السعوديين ودول الخليج العربي الأخرى، بدأ منذ عام 2014. وتسببت الحرب بالوكالة السعودية الإيرانية في مقتل مئات الآلاف من الأشخاص وتشريد أكثر من 3 مليون يمني؛ ووفقا للتقرير أيضا فإن 80٪ من اليمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية بشكل عاجل.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close