بالتفصيل.. بوتين يعترف بتأثير العقوبات الغربية

العديد من الدول الأوروبية تعتمد على واردات النفط والغاز الروسي

أقر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس أن العقوبات الاقتصادية الغربية أعاقت صناعة الطاقة الروسية، التي تعتبر المحرك الاقتصادي للبلاد، وفق تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنل.

وأوضح بوتين خلال اجتماع رسمي أن صناعة الطاقة الروسية ستحتاج إلى إعادة توجيه لمبيعات النفط والغاز من الأسواق في أوروبا إلى آسيا.

وقال “إن المشكلة الأكثر حدة هي في تعطيل الخدمات اللوجستية لتسليم الصادرات، وإن البنوك من الدول غير الصديقة” بما في ذلك في الاتحاد الأوروبي “تؤخر تحويل المدفوعات”، مضيفا “أن الدول الأوروبية تتحدث باستمرار عن رفض الإمدادات الروسية، الأمر الذي يزيد زعزعة استقرار السوق وتضخم الأسعار”.

وحذر الرئيس الروسي من أن “محاولات الدول الغربية للضغط على الموردين واستبدال موارد الطاقة الروسية بإمدادات بديلة ستؤثر حتما على الاقتصاد العالمي بأكمله”.

وأكد أهمية “استبدال المعدات التي طالتها العقوبات الغربية للحفاظ على حقول النفط وتطوير حقول جديدة”.

وكرر بوتين مطالبته بأن يدفع العملاء الأوروبيون لروسيا مقابل صادرات الغاز بالروبل الروسي، وهو ما رفضته معظم حكومات الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن روسيا “تعتزم زيادة حصة التسويات بالعملات الوطنية بشكل جذري في نظام التجارة الخارجية”.

ويلفت التقرير إلى أنه رغم عدم حظر شحنات النفط والغاز من روسيا، حظرت العقوبات الأوروبية التمويل والتكنولوجيا اللازمة لتطوير هذا القطاع، مضيفا أن أكبر عملاء قطاع الطاقة الروسي يتركزون في أوروبا.

وبلغت أسعار خام برنت الخميس 108 دولارات للبرميل، فيما يتم تداول الخام الروسي بخصم يزيد عن 30 دولارا للبرميل مقابل برنت.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close