قصيدة/ من وحي رمضان

قصيدة/ من وحي رمضان
د. حسن كاظم محمد
خِشْـبة الگصّاب تِـتْحَمّل طُـبَر
گِلّي شَعْبَك يا عراقْ شْگَد صُبَر
شـاف أَشـكاَل الْظُلُم كافي بَعَـد
لِلْصَبُر هَم حْـد الَه يـيزي قَـهَر
*****
دَوْلَة الْظُلاّم بْسُـرْعه زائِـله
دَوْلَةِ الْحَق ثابْـتَه تِخْدِم بَشَر
لوْ نَويت تْصوم وِنْتَه مِلِتزِم
أبْقه وَي رَبَّك تِعِبدَه بْلا نَظَـر
گالَو الصوم اله صِحَّه للبَـدَن
لا تْفوتَك فُرصَه لَك هذَ الشَهَر
عوف ظَـنِ وْشَك وصَفِّي نِيّتَك
حَتَّه تِكسِب أجِـر نادِم واعْـتذَر
*****
خَـلْ أَنَبهَك إبْتِعِـد عـنِّ الْـفِـتَن
مِن وَراهه توگَع وْمامِش مَفَـر
شَوف مِشْكِلةِ الـفِتَن تِكتِل بَشَر
وِبْـجَهَـنّم نـار تُـبـقِي ولا تَـذَر
*****
أبَـد لا تِـقْلق إذا رِزْقَـك حَلال
دَوم مَكْتوب اِلَك في لَوحِ الْقَـدَر
أبَـد لا تِمْشي بْطَـريـقِ الْمِلتَوي
يِنتِهي مَسْدود وتِصبَح في خَطَر
إخِـذ خَـطِ الْمُسـتَـقيم البي رِجَه
عَلْ صِراط امشي وأمِّن مِن سَقَـر
الْدين مو صوم وْصلاةِ وْأدعِـيه
الْديـن تِنْطي الحَق للحَـقَّه نْغِـدَر
*****
اِلدين جِيرانَك تِذِكرَه بْكِل مِسه
شَوف شِنهِـي عايزِه لَمَّن فُطَر
لَو نَويتِ تْحِج بيتَ الله الحرام
صَفّي كِل أمرَك قَبل يوم لْسَفَر
طفّي نارِ الْغَضَبْ بِالصَبرِ لْجَميل
وْسـامِح إِخوانَـك إذا شَـرُّ بِـدَر
وِنْطي عِـيديَّه وْفـرِّح كُل طِفِل
وخذ من رمضان تبريك وعِـبَر
وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close