” جونسون ” البريطاني المُراهق !

عادل الخياط

المُراهقة مرحلة جميلة , شيء عفوي تلقائي مُنفلت.. لكنه في كل الأحوال جميل , والطبيعي ان هذا الوطر أو المرحلة سوف تنتهي بتقدم العُمر .. أما جونسون رئيس وزراء بريطانيا سوف يظل مراهقا حتى وهو الآن تراه في ولوج الستين من العمر – مواليد 64 – وُفق الموسوعة الحرة .. وليس ثمة أحد ما قادر في رسم خريطة رغبات الناس : إبقى مراهقاً حتى لو بلغت 200 سنة , هذا شأنك الخاص , لكن أن تكون مسؤول دولة لها وزن دولي وتتعامل على أساس مرحلة عُمرية مُضطربة أو غير متزنة , فتلك هي المصيبة الكُبرى , يعني مثلاً ما حدث في بريطانيا قبل فترة عن وزير وغيره من الوزراء وليس بالضرورة شخص بعينه , يُقبل زميلة له في عز العمل .. والمسؤولين البريطانيين دوماً ما تُنشر عنهم قضايا جنسية فاضحة في المكاتب , مكاتب الدولة .. شيء غريب حقاً : شخص مسؤول أو أشخاص دولة تصعد عندهم الشهوة الجنسية أثناء ساعات العمل في الصباح , إذن أين كانوا في الليل , هل كانوا يُديرون شؤون الدولة أثناء الليل وغفلوا أو تغافلواعن النغش بين الأفخاذ المُلتهبة في خشوع الظُلمة لكي تُعوض تلك العملية خلال ساعات العمل في النهار هه!

جونسون البريطاني شبيه بأصحابه الغلمان البرطانيين أو البريطانيين الوُزراء في التقبيل وشرب البيرة والنبيذ تحت قبة البرلمان ولفيف الناس لا هم له أو لها سوى تتبع السيد الأول في السلوك الأرعن .. وتعود لكي تنتخبه مرة وأخرى , وأنت بدورك تعود لتقول : هذا شأنهم الخاص هه ..
جونسون تراه منثور الشعر الأصفر على الدوام , وهذا من حقه : يكون منثور الشعر , أو يضع بعض الكريم لكي يردم هذا الشعر المُنفلت قبالة جنون الريح , أعتقد ان جونسون سوف تتراخى أو تتعصب أضلاعه قبالة هذا التوصيف النزق الرصين المُغلف بالسُخرية بكل تأكيد : الشعر المُنفلت إلى الريح , وكأنه جنون شعر نجمة سينما أو عارضة أزياء أو بائعة هوى في طرقات بريتوريا الجنوب أفريقية أو لندن أو أية عاصمة في هذا العالم لا يهم .. ربطة العنق كأنها ضيم القادمين من هوامش التاريخ, الجاكيت الجوزي اللون أو الأسود الغير خاضع للرصانة وغيرها وغيرها .. نقول لـ جونسون : لا تحلم كثيرا , لأنك قبيح بكل المستويات ّ : هيئة ومضموناً
وسوف تتواصل الأشياء وُفق سليقة في ذات الإتجاه , سليقة تُسمى اللياقة .. لياقة مسؤول دولة , أعلى مسؤول دولة , يعني مسؤول دولة صحيح انه إنسان مثل بقية القوم , يفعل ما يفعل أو يتصرف وُفق قناعاته , لكن حسب بعض الثوابت الدوبلوماسية يجب أن تعتني بمظهرك, يعني انك تذهب للهند وأنت مُبهذل الهيضة أو الهيئة والتفكير الموزون وتتحدث عن قضايا الدفاع بين الدولتين ليس مصلحة للهند .. متى كانت بريطانيا تهتم بشؤون الهند , وربما سوف يذهب لـ باكستان وكذلك يتحدث بتلك اللُغة السمجة وكل العالم على بينة عن مستوى العداء بين الهند وباكستان , لكن لا , جونسون يطمح في ثني الهند عن التعامل مع روسيا , هذا الإسلوب الفج حتى شديد الغباء على بينة به .. جونسون البريطاني لعلك بحاجة لترتيب شكلي ودوبلوماسي وفكري رصين لوضعك عموماً , هل تفهم أيها الأشقر البليد ؟ …

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close