دربُ الخسران

دربُ الخسران

بقلم الشاعر عمر بلقاضي/ الجزائر

الى كلِّ معرضٍ عن دين الله ( الإسلام )

***

الموتُ آتٍ لا تغرّك فترةٌ … تعطيك أمنا لا يدوم ويخلدُفغدا يَطالُك ذو المآتم بَغتةً… الموت ُحقٌّ ثابتٌ ومُحدَّدُ

ما السِّرُّ في عيشٍ يزولُ وينتهي؟ … النَّفسُ حتما بعد حينٍ تخمدُ

عجبا لإنسانٍ ضعيفٍ في الورى … ينسى إلهَ العالمين ويجحدُ

لكنّه يرضى الهوان ويبتغي … فتراهُ يركع للصّخور ويسجدُ

وتراهُ يَخضعُ للغرائزِ والهوى … تَعِسَ الذي يقفو هواهُ ويَعبُدُ

اللهُ بصَّر خلقَه بكتابِه … فالذِّكرُ يهدي التّائهينَ ويُرشدُ

والحقُّ يَسطعُ للبصائر في الورى … أبداهُ مبعوث الإلهِ محمَّدُ

يا زارعاً شُؤمَ الضّلالة في الدُّنى … فغداً تنالُ الرّازيات وتحصُدُ

الكفرُ دربُ خسارةٍ وتعاسةٍ … والى خلودٍ في الجحيم يُمهٍّدُ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close